شركة Google تطلق المنصة الشاملة “AI Platform” للذكاء الإصطناعي

147

استغلت شركة Google اليوم الثاني من مؤتمر Cloud Next السنوي لإلقاء الضوء على أدوات الذكاء الإصطناعي الخاصة بها. أصدرت الشركة عددًا هائلاً من الإعلانات اليوم, ولكن في صميم كل هذه الأدوات والخدمات الجديدة, تتمثل خطة الشركة في تطوير أدوات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي باستخدام نماذج تم إنشاؤها مسبقًا مما يضيف سهولة في استخدام الخدمات, مع منح المطورين أدوات أكثر تقدمًا لبناء نماذج مخصصة خاصة بهم.

إن أهم ما يميز إعلانات اليوم هو الإطلاق التجريبي لمنصة الشركة للذكاء الإصطناعي. تكمن الفكرة هنا في تزويد المطورين وعلماء البيانات بخدمة شاملة لبناء النماذج الخاصة بهم واختبارها ونشرها. للقيام بذلك, تجمع الخدمة بين مجموعة متنوعة من المنتجات الحالية والجديدة التي تتيح لك إنشاء عمليات كاملة.

“منصة الذكاء الإصطناعي الجديدة هي ما ترغب باستخدامه إذا كنت مبرمج مبتدئ وتحاول استخدام الذكاء الاصطناعي في مؤسستك فهي تساعدك في كل مراحل البرمجة بكل سهولة بحيث يمكنك البدء بتحليل البيانات والبدء في بناء نماذج مع التعاون مع علماء البيانات, وتقرر أنك تريد استخدام هذا النموذج المحدد, ومن ثم بضغطة واحدة تكون قادراً على نشره, ” وقال المتحدث باسم Google خلال مؤتمر صحفي قبل الإعلان الرسمي اليوم.

ولكن هناك الكثير من أخبار الذكاء الاصطناعى أيضًا, ومعظمها خاصة بخدمات  AutoML السحابية, وهي أداة Google لأتمتة عملية التدريب النموذجية للمطورين ذوي الخبرة المحدودة في التعلم الآلي.

واحدة من هذه الميزات الجديدة هي جداول AutoML, التي تأخذ بيانات جدولية موجودة قد توجد في قاعدة بيانات BigQuery من Google أو في خدمة تخزين وتقوم تلقائيًا بإنشاء نموذج يتنبأ بقيمة عمود معين.

الجديد أيضًا هو AutoML Video Intelligence (أصبح الآن في مرحلة تجريبية), والذي يمكنه تلقائيًا إضافة تعليق توضيحي ووضع علامة على الفيديو, باستخدام التعرف على العناصر لتصنيف محتوى الفيديو وجعله قابلاً للبحث. للكشف عن العناصر في الصور, أطلقت Google اليوم أيضًا النسخة التجريبية من AutoML Vision. أطلقت Google الإصدار التجريبي AutoML Vision Edge, والذي يتضمن القدرة على نشر هذه النماذج على الأجهزة المتطورة.

أطلقت Google اليوم النسخة التجريبية من خدمة استخراج البيانات وخدمة تحليل المشاعر. يمكن تخصيص كلتا هاتين الأداتين لتلائم احتياجات مؤسسة معينة. بالنسبة إلى معظم الشركات, فإن الإضافة الحقيقية هنا هي أن تكون قادرًا على سحب المعلومات التي قد تكون محددة جدًا لاحتياجات وعمليات الشركة.

عند الحديث عن المستندات, أعلنت Google اليوم أيضًا عن الإصدار التجريبي الخاص بفهم المستندات. هذا نظام أساسي جديد يمكنه تلقائيًا تحليل المستندات الممسوحة ضوئيًا أو رقميًا. تجمع الخدمة أساسًا بين القدرة على تحويل الصفحة الممسوحة ضوئيًا إلى نص يمكن قراءته آليًا, ثم استخدام خدمات Google الأخرى للتعلم الآلي لاستخراج البيانات منه.

بعد تقديمها العام الماضي, أطلقت الشركة اليوم النسخة التجريبية من تقنيات مراكز الاتصال. توفر هذه الخدمة, التي تم إنشاؤها مع شركاء مثل Twilio و Vonage و Cisco و Five9 و Genesys و Mitel, حلًا كاملاً لمركز الاتصال الذي يستخدم أدوات مثل Dialogflow وإمكانيات تحويل النص إلى كلام من Google للسماح لمستخدميها بإنشاء بوت افتراضي (وعندما تسوء الأمور, يمكن أن ينقل البوت المحادثة إلى موظف بشري).

ليس سراً أن العديد من الشركات تكافح من أجل دمج كل هذه الأدوات والخدمات في منصة متماسكة لتلبية احتياجاتهم الخاصة. ربما ليس من المفاجئ أن تطلق Google اليوم أيضًا أول حل بالذكاء الإصطناعي لخدمات البيع بالتجزئة Google Cloud Retail. تجمع هذه الخدمة بين تحليل منتجات البحث وتوصيات الذكاء الإصطناعي وجداول AutoML في حل واحد لمعالجة حالات الاستخدام في مجال البيع بالتجزئة. ربما سنرى المزيد من الحلول المدمجة لمجالات أخرى في المستقبل القريب.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://techcrunch.com/2019/04/10/google-expands-its-الذكاء الإصطناعي-services/

 

 

تعليقات