يعرف هذا  الذكاء الاصطناعي ما ستختاره قبل أن يفكر فيه عقلك الواعي

143

إن استخدام الذكاء الاصطناعي للتنبؤ باختيارات الشخص قبل أن يأخذ القرار هي تجربة تعتبر  الأولي من نوعها في العالم وقد تم تطوير ذلك الذكاء في جامعة أوكلاند للتكنولوجيا (AUT).
وقال البروفيسور نيكولا كاسابوف – الذي عمل في المشروع – إنهم أرادوا معرفة ما إذا كان هناك نشاط دماغي قبل الإدراك الواعي للعقل.

وإتضح أن الإدراك الواعي يحدث 300 ميلي ثانية بعد عرض المنبهات الذهنية علي العقل, لكن الإحساس المحيط أو الإدراك الباطن يحدث بعد 100 إلى 200 ميلي ثانية. وقال كاسابوف إن هذا يمكن أن يفضي إلى القرار الذي يتخذه الشخص.
“بعد الإدراك الواعي, من المحتمل أن الشخص لا  يكون قد قام بأخذ القرار, لأنه قد تم اتخاذ القرار بالفعل”.

في تجربة المشروع ، شاهد 20 مشاركًا مقطع فيديو يعرض شعارات مشروبات مختلفة.
تم تسجيل بيانات الدماغ باستخدام سماعة رأس EEG وتزامن مع خوارزمية NeuCube وهو نظام تعلم آلي يعمل علي كيفية تعلم الدماغ البشري ويتعرف على الأنماط..

يمكن أن يتنبأ NeuCube بعد ذلك بالمشروبات التي سيختارها المشاركون 0.2 ثانية قبل أن يختاروا شراب ما.
أظهر اختلافًا واضحًا بين الشعارات التي كانت مألوفة للمشاركين وتلك التي لم تكن معروفة. أدمغتنا تعترف بالعلامات التجارية حتى قبل أن ندرك ذلك – وذلك الأمر يمكن إستخدامه في التسويق بقوة – كان من الممكن أيضا في هذه التجربة  اكتشاف مناطق الدماغ التي تم تنشيطها – سواء كان النشاط مرتبطًا باللون أو الوقت.

أحد الباحثين الآخرين, وهى طالبة الدكتوراه “مريم دوبورج”, دعت إلى “تغيير قواعد اللعبة” في التسويق.
وعن طريق تسويق المنتجات بطرق مختلفة والنظر في التأثير على بيانات الدماغ, ستكون العلامات التجارية قادرة على رؤية ما يروق للمستهلكين “حتى على المستوى اللاواعي”, على حد قول كاسابوف.
البحث لديه تطبيقات تتجاوز التسويق, ولكن قد يكون ذلك ثوريًا في مجال الشرطة, مما يسمح للضحية التي تعرضت لتجربة مؤلمة أن تلتقط الجاني وتتعرف عليه. ويمكن أيضا أن تستخدم للكشف عن النشاط الإجرامي. إذا ادعى المشتبه به عدم التعرف على مشهد الجريمة أو الكائن, يمكن اختبار هذا على مستوى ما قبل الوعي. وقد تكون التجربة الأولى قد ركزت على ماركات المشروبات ولكن التأثير سيكون أوسع بكثير من ذلك, كما توقع الفريق. “الدماغ شيء مدهش – يتعلم ويتذكر الأشياء ويمكن التعرف عليها قبل أن يتمكن الشخص.”
وقالت “مريم دوبورج”  طالبة الدكتوراه: “إن الحصول على جهاز كمبيوتر قادر على القيام بذلك سيغير الطريقة التي نعيش بها”.

هذه التغييرات يمكن أن تبدأ في وقت مبكر من العام المقبل, وفقا لكاسابوف. كان هناك اهتمام كبير بالتطبيقات العملية للبحث, ويتوقعون رؤية شيء ما على أرض الواقع في السوق بحلول بداية عام 2019.

ويكشف البحث كيف نفكر, ومدى التحيز لدينا – وكيف أن الخيارات التي نتخذها في كثير من الأحيان ليست قرارات واعية على الإطلاق, كما قال كاسابوف. “هذه بداية صحوة علمية على أن أنشطة العقل الباطن قوية. ولا يمكننا تجاهلها, وفي بعض الأحيان تدفعنا  وتحركنا وليس نحن من نقوم بالتحكم بها”.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.stuff.co.nz/technology/106771241/artificial-intelligence-knows-what-youll-choose-before-youve-made-up-your-mind

 

 

تعليقات