هذا الذكاء الإصطناعي يمكنه أن يخلق صور واقعية مذهلة لن تميزها عن الحقيقية

228

قد أظهرت التطورات الحديثة في عالم الذكاء الإصطناعي أنه يمكننا إنشاء خوارزميات معقدة للغاية يمكن أن تفهم وأيضا يمكن أن تتعلم. يستخدم أحد هذه الطرق نماذج التصوير التوليدي, حيث يتم تغذية الذكاء الإصطناعي بكمية هائلة من الصور ثم يتم إعادة تكليف بعض هذه الصور.

هذا سيكون مثل ما يطلب من البشر أن يقوموا بوصف كلب بعد رؤية الكثير من الكلاب. ذلك سهل علينا, ولكن ليس على الآلات. لقد درب فريق الآن على إنشاء شبكة عصبية تكرارية على مقياس ضخم من الصور, وقامت الخوارزمية بالوصول إلى مستوي لا يصدق من الصور الواقعية عن الحيوانات وغيرها من العناصر, ولكن الفحص عن كثب يكشف عن وجود شيء ما مع هذه الصور.

يستخدم النموذج عملية التدريب على أنها منافسة بين نوعين من الذكاء الإصطناعي. الأول يحاول إعادة إنشاء قاعدة الصور على مجموعة محددة. إذا كانت الكلمة هي “كلب”, فسوف تدرس عددًا معينًا من صور الكلاب ثم تنتج نسختها الخاصة. يحتاج الذكاء الإصطناعي الثاني إلى تخمين ما إذا كانت الصور حقيقية أم ملفقة بواسطة البرامج الأخرى. الهدف في النهاية هو عدم تمكن خوارزمية التمييز من معرفة الفرق بين الصور الحقيقية والمصطنعة.

يستخدم هذا المشروع نفس النهج تمامًا مثل المثال الموضح أعلاه. عادةً ما يغذي الباحثون حوالي 64 صورة لكل موضوع في الذكاء الإصطناعي, لكنهم في هذه الحالة أعطوه 2000 صورة. وكان التدريب ناجحًا جدًا, حيث تمكنت الخوارزمية من إنشاء صور خاصة بها استنادًا إلى المادة المقدمة.

والصور جيدة جداً. هي واقعية لدرجة لا تصدق ونظرة عابرة لن تكشف أي شيء غريب. لكن أمكانيات الذكاء الإصطناعي تكمن في التفاصيل. لا تزال هذه الشبكات لا تملك القدرة على إنشاء صور لا تشوبها شائبة. إنهم بحاجة إلى إكتشاف ومعالجة البيانات بسرعة, وهذا يتطلب مزيد من التطوير. ومع ذلك, عندما تري هذه الصور سيتضح لك مدى التقدم الذي تم إحرازه في هذا المجال.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.iflscience.com/technology/this-ai-can-create-stunning-photorealistic-images-until-you-take-a-closer-look/

 

تعليقات