نظام ذكاء إصطناعي جديد يهدف إلى الحد من سرقات الأدوية في المستشفيات

222

سوف يقوم نظام ذكاء إصطناعي جديد بمراقبة العاملين في المستشفيات أعطائهم درجة تشير إلى مدى إحتمالية تهريبهم للعقاقير التي تستلزم وصفة طبية من مكان عملهم. ستعالج هذه التقنية القضية المتنامية للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يسرقون الأدوية المجدولة من أماكن عملهم.

وقال Kevin MacDonald الرئيس التنفيذي لشركة Kit Check “إن التكنولوجيا تحسب سلوك الفرد غير المعتاد بالمقارنة مع الأقران في إداراته, وكذلك نظرائه في المستشفيات الأخرى, ويحلل عددًا من المقاييس والأنماط الأساسية لإنشاء درجة مخاطر شاملة”

تقوم Kit Check بتطوير برنامج لإدارة العقاقير التي تستلزم وصفة طبية, وتعمل مع حوالي 400 مستشفى وعملاء آخرين في الرعاية الصحية في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا. سيقوم النظام الجديد بأعطاء الموظفين نقاط تعريف المخاطر الفردية (IRIS) وهي نقاط خاصة بكل فرد تعبر عن مدي إحتمالية هذا الفرد أن يسرق الأدوية المجدولة. يتم حساب ذلك من خلال النظر إلى البيانات من خزانات توزيع الأدوية والسجلات الطبية الإلكترونية وسجلات التخلص من الأدوية المجدولة.

“نقاط تعريف المخاطرالفردية IRIS تبين من هو الأكثر إحتمالية لسرقة الأدويه بالترتيب بحيث يمكن للموظفين في المستشفى التركيز على الناس الذين يظهرون أنماط خطرة”, وقال MacDonald “تسمح هذه التقنية للمشرف بالنظر في سبب تسجيل الشخص على أنه يظهر نمط خطير بشكل غير عادي ويظهر المعاملات المحددة التي ساهمت في تحقيق درجة الخطر.”

تهدف هذه التقنية إلى إستخدامها كأداة لمساعدة المشرفين على مراقبة الموظفين وتنبيههم بأي شيء غير عادي.

وقال MacDonald “يمكن أن تتغير درجة الشخص بمرور الوقت, وليس من المؤكد بنسبة 100٪ أن درجة عالية تعني أن أحد الموظفين يقوم بسرقة الأدوية. ستكون هناك حالات تحولت فيها أنماط الشخص بطريقة غير عادية – ولكنها قابلة للتفسير – على سبيل المثال, يتم تعيينها مؤقتًا إلى قسم / نمط مختلف. تسمح IRIS لأفراد المستشفى بتقييم البيانات المتاحة والإنتقال إلى الموظفين الآخرين الذين يمثلون مخاطر عالية. ”

أفاد مستشفى في يوتاه أن ما يصل إلى 4800 مريض قد يكونوا قد تعرضوا لإلتهاب الكبد الوبائي سي في عام 2015 من خلال ممرض قام بسرقة الأدوية عن طريق تبديل الإبر مع الأدوية المجدولة لإبر تحتوي على محلول ملحي. يشكل العاملون في مجال الرعاية الصحية الذين يسرقون الأدوية مشكلة متنامية, وفقاً لبعض المتخصصين في الرعاية الصحية.

“أعتقد أننا جميعاً نحاول معرفة ذلك”, قالت Angela Dunn, أخصائية في علم الأوبئة الطبية في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).

وقال Scott Byington, رئيس فرع يوتاه في الجمعية الوطنية لمحققي تحويل الأدوية المجدولة, إن عمليات السرقة من المستشفيات قد لا يتم الإبلاغ عنها على الأرجح.

وقال: “الكثير من العيادات أو المستشفيات, عندما يكتشف الموظفون عملية السرقة, فإنه لا يتم الإبلاغ عنها. هناك المزيد من التقارير عما يتم الإبلاغ عنه في الواقع. فجأة لا يظهر شخص ما للعمل وتبدأ الشائعات وسيصلنا البلاغ من مجهول. وعادة عندما نذهب للتحقيق, سيقول (موظفو الموارد البشرية) في بعض الأحيان “لن نصدر أي معلومات عن ذلك”.

وقالت Christine Nefcy, كبيرة الأطباء في مستشفى McKay-Dee في ولاية يوتا “إن تعاطي الأدوية المجدولة منتشر في المجتمعات في جميع أنحاء بلدنا وموظفو المستشفى ليسوا مختلفين”.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.thefix.com/artificial-intelligence-system-aims-identify-drug-thefts-hospitals

 

تعليقات