منظمة القلب البريطانية تستثمر في الذكاء الإصطناعى

18

يعمل فريق من جامعة كامبردج على تطوير أداة تعلم آلي تساعد على التنبؤ بالمخاطر الصحية للأشخاص إستنادًا إلى سجلاتهم الصحية, وذلك بفضل التمويل المشترك من مؤسسة القلب البريطانية ومعهد Alan Turning.

يخطط الباحثون لإستخدام السجلات الصحية القديمة لأكثر من مليوني شخص في المملكة المتحدة لتطوير الخوارزمية.

يستخدم الأطباء الممارسون حاليًا معايير حسابية للمخاطر كجزء من التحقق الصحي من معايير وزارة الصحة لتقييم خطر إصابة المريض بمشاكل في القلب أو الدورة الدموية.

لكن هذه المعايير الحسابية لا تأخذ في الإعتبار سوى صحة المريض في وقت إستخدامها, بدلاً من تضمين تاريخه الطبي والعائلي.

كما أنها لا تأخذ في الإعتبار الكيفية التي تغيرت بها عوامل مثل صحة المريض بمرور الوقت أو تميز الخطر عن طريق الكشف عن علامات أمراض القلب والدورة الدموية المحددة, مثل النوبات القلبية أو السكتات الدماغية أو قصور القلب أو إيقاعات القلب غير الطبيعية.

ستستخدم الخوارزمية ثروة من المعلومات من السجلات الصحية القديمة للمرضي, وتقوم برسم الإتجاهات السابقة في صحة كل مريض سابق, وفصل وتصنيف المخاطر لكل نوع من أنواع الامراض.

وسيُمكّن هذا الأطباء السريريين من تحسين تشخيص أو توقع خطر إصابة الشخص ومعالجته على نحو إستباقي بدلاً من تفاقمه.

وقالت الدكتورة Angela Wood, وهي محاضرة جامعية في الإحصاء الحيوي في جامعة كامبريدج: “في الآونة الأخيرة فقط كان لدينا التكنولوجيا اللازمة لمعالجة الكمية الهائلة من البيانات المتوفرة في السجلات الصحية وإستخدامها لمصلحتنا الشخصية.”

“قد تسمح لنا الخوارزميات الجديدة بإختيار أنماط جديدة ومفصلة تمامًا في صحة الأشخاص في الماضي للتنبؤ بخطر الأحداث المستقبلية – وفي النهاية إنقاذ الأرواح.”

هذا المشروع هو واحد من ستة طلبات منحة بحثية منحت من خلال مخطط تمويل مشترك مخصص بـ 550,000 جنيه إسترليني بين مؤسسة القلب البريطانية ومعهد Alan Turing.

وتشمل المشاريع المختارة أيضا إستخدام التعلم الآلي لتصنيف الخطر الذي تشكله عوامل مثل التدخين وإرتفاع ضغط الدم لتحسين دقة التدخل والعلاج.

وستشكل مشاريعه جزءًا من برنامج بحوث الصحة في معهد Turing, والذي يهدف إلى تسريع فهم علم الأمراض وتحسين الصحة من خلال الإبتكار المبني على البيانات في الذكاء الإصطناعي والعلوم الإحصائية.

وأضاف البروفيسور Metin Avkiran, المدير الطبي المساعد في مؤسسة القلب البريطانية: “إن الإستثمار في علوم البيانات والإبتكار في التعلم الآلي أمر بالغ الأهمية إذا أردنا تقليل عبء الوفيات المبكرة والمعاناة دون داعٍ من أمراض القلب والدورة الدموية.

“يتم إستخدام علم البيانات لتسريع التطورات في البحوث الطبية ونتائج مشاريع مثل هذا يمكن في نهاية المطاف تطوير الرعاية للملايين من الناس الذين يعيشون في ظل أمراض القلب والدورة الدموية في المملكة المتحدة”.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.digitalhealth.net/2019/01/british-heart-foundation-artificial-intelligence-heart-disease-risk/

 

 

تعليقات