مكتب التحقيقات الفيدرالي يستخدم الذكاء الإصطناعي لمطابقة بصمات الأصابع التي تم تغييرها

173

يمنح نظام التعرف الجديد على البصمات  Next Generation Identification من مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) مجتمعات العدالة الجنائية والاستخبارات إمكانية الوصول إلى أكبر مستودع إلكتروني في العالم للمعلومات المتعلقة بالتاريخ البيولوجي والإجرامي. ومع ذلك, لا يستطيع  النظام إعطاء نتائج دقيقة عندما يغير المجرمون بصماتهم.

على الرغم من وجود خوارزميات للكشف عن بعض بصمات الأصابع المتغيرة ومطابقتها ، فإن مكتب التحقيقات الفيدرالي يريد استخدام الذكاء الاصطناعي لتمكين نظام NGI من كشف ومطابقة ليس فقط أنماط التغير, ولكن أيضًا أساليب التغيير الجديدة التي يطورها المجرمون.

يجب أن تكون NGI قادرة على “تعلم اختلافات جديدة على نمط بصمة الأصابع بشكل مستمر دون تدريب على القيام بذلك” كما قال مكتب التحقيقات الفيدرالي.

تطلب الوكالة من الشركات الحصول على تفاصيل عن تقنياتهم, وتطبيقات الذكاء الاصطناعي الحالية, والنتائج التي تدل على قدرة تقنية الذكاء الاصطناعي الخاصة بهم على التعلم ووصفًا لكيفية عمل هذا التطبيق مع نظام NGI.

هل يستطيع الذكاء الإصطناعي مساعدة الشرطة في تحديد والتعرف علي المجرمين في حالة إذا ما قاموا بتغيير بصمات أصابعهم؟ الإجابة قريبا جدا.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://gcn.com/blogs/pulse/2018/08/fbi-ai-fingerprints.aspx

 

تعليقات