مطالبة بتحديث لوائح أستخدام الذكاء الاصطناعى في الطب

65

إن مجال الطب هو مثله مثل الصناعات والتخصصات الأخرى, يبدأ في عملية دمج الذكاء الإصطناعي في آليات العمل واستخدامها بكثرة, الذكاء الإصطناعي مفيد للغاية – إذا تم تنظيمه بشكل صحيح, يجادل الباحثون.

بدون قواعد محددة ومعيارية, سيكون من الصعب تحديد الفوائد أو منع الكوارث الناتجة عن التحيز المنهجي او التنفيذ الضعيف للأنظمة التي تستخدم الذكاء الإصطناعي.

إن أدوات الذكاء الإصطناعي, أو على وجه الدقة, خوارزميات “التعلم الآلي” المدربة على فحص البيانات الطبية, نراها في كل غرفة في المستشفى, بداية من جهاز الأشعة السينية إلى وحدة العناية المركزة. قد يكتشف نموذج مدرّب جيداً حالة شاذة في فحوصات الرئة, أو يحدد عدم انتظام ضربات القلب في مريض بصورة أسرع أو أكثر موثوقية من ممرضة أو طبيب.

على الأقل هذه هي النظرية, وفي حين أنه لا يوجد سبب للشك في أن الذكاء الإصطناعي قد يكون مفيدًا جدًا حتي أنه قادر علي أن  ينقذ الأرواح, فإن هذه النماذج ترقى إلى مستوى العلاجات الطبية ويجب توثيقها واختبارها بدقة عالية. هكذا يقول Ravi B. Parikh, وZiad Obermeyer وAmol S. Navathe من جامعة بنسلفانيا, جامعة كاليفورنيا في بيركلي, ومركز Crescencz الطبي في فيلادلفيا على التوالي.

“لا توجد معايير تنظيمية لتقييم سلامة وتأثير الخوارزميات حتى وقتنا هذا. علاوة على ذلك, فإن تقييم هذه الخوارزميات, التي لا يمكن فهمها بسهولة من قبل الأطباء, لا يتم تشغيلها وفق معايير التجارب السريرية التقليدية, “كما نشر في مقال أفتتاحي نشر في the journal Science.

“بخلاف استخدام دواء أو جهاز, الخوارزميات ليست منتجات ثابتة. يمكن أن تتغير مدخلاتهم, التي تعتمد في الغالب على آلاف المتغيرات, وقد يتغير أدائها التنبئي بمرور الوقت حيث يتم تغذية الخوارزمية بمزيد من البيانات “.

ومع ذلك, وافقت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) جزئياً على نظام إكلينيكي يسمى WAVE, الذي يراقب العلامات الحيوية الصحية للمرضي.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://techcrunch.com/2019/02/22/update-regulations-on-medical-ai-experts-plead/

 

تعليقات