مدينة سان فرانسيكو تحظر استخدام الشرطة لتقنية التعرف علي الوجه

26

أقرت مدينة سان فرانسيسكو مؤخرًا  في تصويت من 8 أصوات مقابل واحد – حظرًا على وكالات إنفاذ القانون المحلية استخدام تقنيات التعرف على الوجه. من المحتمل ألا يكون هذا الحظر لمدينة واحدة فقط. حيث تستكشف الحكومات المحلية الأخرى خطوات مماثلة, وذلك للتعامل مع المخاطر المحتملة بأن التكنولوجيا قد تضر خصوصية الناس. وقال Kon Leong, الرئيس التنفيذي لشركة ZL Technologies: “في اندفاع جنوني نحو الذكاء الإصطناعي وتحليل البيانات, غالبًا ما نغض الطرف عن الآثار الاجتماعية بعيدة المدى التي يمكن أن تترتب علي الاستخدام السئ لهذه التقنيات”.

على سبيل المثال, أوضحت Microsoft أنه يجب أن يكون هناك تنظيم لأنظمة التعرف على الوجه, على الرغم من عدم فرض حظر مباشر في وقت هذا التصريح (كنا قد نشرنا هذا الخبر من قبل, لمراجعته برجاء الضغط علي هذا الرابط). رفضت الشركة حتى طلب بيع التكنولوجيا الخاصة بها لقسم الشرطة في كاليفورنيا.

قال Stefan Ritter, المؤسس المشارك لشركة Ruum: “قبل التطورات الحديثة في مجال الذكاء الإصطناعي, كان القول:” الشرطة تراقبك, لكنك لا تستطيع إثبات ذلك “. في كل مكان تتم المراقبة, لكن في الواقع لم يسلبنا ذلك حرياتنا أو حقوقنا,  نعم لقد تم تسجيلنا, لكن في الواقع تستخدم الشرطة التسجيلات فقط عند حدوث جريمة شديدة بما يكفي لتستحق ساعات طويلة من العمل المضني لتحليل تسجيلات الفيديو. ومع ذلك استخدام تقنية التعرف على الوجه للسيطرة الاجتماعية, يمكننا أن نقترب بشكل خطير من وضع مماثل لفيلم “Minority Report”, حيث يمكن للشبكات العصبية – من الناحية النظرية – التعرف على الجرائم قبل حدوثها. ” المتهم برئ حتى يثبت العكس” هو أحد المبادئ المؤسسة للدولة الديمقراطية, لذلك من الأهمية بمكان أن نجري مناقشة واسعة حول كيف نريد الاستفادة من الذكاء الإصطناعي في أنظمتنا الاجتماعية. ”

تقول أسماء الزبير, مديرة إدارة المنتجات في شركة Synopsys: “حكومة مدينة سان فرانسيسكو تشكل مثالاً إيجابياً من خلال حظر تقنية التعرف على الوجه”. “رغم أنها بداية جيدة, إلا أننا يجب أن ندرك أن استخدام التعرف على الوجه في القطاع الخاص مستمر في النمو. ونظرًا لوجود العديد من انتهاكات خصوصية البيانات مؤخراً, فمن الواضح أن المنظمات غير مستعدة لاستخدام التعرف على الوجه بطريقة آمنة ومسؤولة. ”

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.forbes.com/sites/tomtaulli/2019/05/19/sf-facial-recognition-ban-what-now-for-ai-artificial-intelligence/#186754762e96

 

تعليقات