كيف يقوم الذكاء الإصطناعي وتقنية Blockchain بدعم المؤسسات المالية

703

الثورة الصناعية الرابعة تطلق علي الإمكانيات الهائلة التي توفرها أنظمة التكنولوجيا الحديثة لإحداث تأثير كبير في حياتنا اليومية مثل ما قامت به الثورة الصناعية بداية من ابتكار المحرك البخاري الذي مكن من إحداث ثورة فعلية نعيش أثارها حتي اليوم.

والآن يتجه مستقبل البنوك وشركات التأمين إلى حد كبير للجمع بين اثنين من التقنيات الثورية وهما blockchain والذكاء الإصطناعي حيث يتم التحقق من صحة المعلومات بطريقة رياضية عن طريق خوارزمية و ليس عن طريق الاعتماد علي هيئة مركزية برقابة بشرية. ولكن إذا فشلت هذه الخوارزميات في العمل بكفاءة فإن فقدان العديد من العملاء سيكون فقط أحد السيناريوهات المروعة المحتملة. 

ولكن دعونا نستكشف كيف يمكن الاستفادة من استخدام هذه التقنيات. ستؤدي إمكانية إنشاء واحد أو أكثر من الأدوات الحديثة لربط البنوك وشركات التأمين في شبكة مركزية إلى تسريع المعاملات وتحسين الأمان والشفافية, وكذلك تحسين التحكم في البيانات. علاوة على ذلك, ستكون هناك مزايا مثيرة للاهتمام من حيث تخصيص المنتجات والخدمات للعميل النهائي. علي سبيل المثال. إذا احتجت كعميل إلى توضيح بشأن موضوع معين أو كان لديك طلب محدد, فستكون هناك خدمة رعاية عملاء يديرها chatbot وليس عن طريق الاتصال هاتفياً بمراكز الاتصال. نظرًا لأن برامج الدردشة تعتمد على التعلم الآلي والخوارزميات, فستكون الإجابة بالتأكيد أكثر إرضاءً وسرعة.

بالتأكيد سيتطور نموذج الذكاء الإصطناعي كلما زادت بيانات التدريب, ولتحقيق هذا الهدف, ستكون هناك حاجة إلى قناة ما حيث يكون لدى المهتمين فرصة لتبادل المعلومات والتواصل بأمان تام. كما تبدو الأمور حاليًا, يبدو أن تقنية blockchain هي البيئة المثالية لذالك.

يركز عمل blockchain على عمليات التبادل المعلومات التي تجري بين نقاط الشبكة المختلفة والتي يتم التحقق من صحتها من قبل الجميع في الوقت الحقيقي. لا توجد سلطة مركزية لإدارتها. والمقارنة مع الدماغ البشري ضرورية, بالنظر إلى وجود مليارات الخلايا العصبية التي تحلل المعلومات وتقوم بتسجيلها كل يوم.

كتب Orlovsky Maxim, أحد أكثر الخبراء خبرة في مجال علم الأعصاب, منشورًا مثيرًا على موقع Medium, حيث الافتراض الرئيسي هو أن blockchain ستمثل للذكاء الاصطناعي ما هو بمثابة اللغة المكتوبةالتي يستوعبها دماغ الإنسان. على وجه الخصوص, سيعني ذلك أنه عندما تقدم blockchain منصة لتبادل البيانات والمعلومات بأمان تام, فإن تأثير الذكاء الإصطناعي المتحد مع تقنية blockchain سيكون إلى حد ما نفس تأثير ظهور الكتابة, واللذى مكن لكثير من العلماء الانتقال من عصور ما قبل التاريخ إلى فترات الازدهار في تاريخ الإنسانية.

هناك بالفعل العديد من المؤسسات المالية التي تحتاج إلى تجديد, والبنوك وشركات التأمين هي جزء من هذا المجال. بالنسبة للعديد من الشركات المالية, ستكون المهمة الأساسية للسنوات القادمة هي استهداف فئة جديدة, فيما يُعرف باسم “جيل الألفية”. من هؤلاء؟ نخبة من الشباب الذين يفضلون عدم استخدام الخدمات المالية التقليدية. مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن قوتهم الشرائية يجب أن تكون حوالي 1.4 تريليون دولار. في الواقع, فإن الاستيلاء على جيل الألفية يعني السيطرة على سوق مربحة بالتأكيد للسنوات المقبلة.

ما هي الجوانب التي ستتغير كنتيجة للتفاعل بين الذكاء الإصطناعي و  blockchain؟

الأمن: تحديد المعاملات المشبوهة هو أحد تحديات مستقبل البنوك. يستخدم البعض بالفعل خدمات التعلم الآلي, والتي يمكن التعرف عليها على الفور.

التخصيص: في المستقبل, ستكون الخدمات أكثر تخصيصًا. نظام التوصيات وراء Facebook و Amazon و Spotify, حيث يقترح عليك أصدقاؤك ما يجب القيام به, مصمم على الانتشار على نطاق واسع.

السرعة: إن نقل المعلومات والبيانات سيتيح للمستهلكين, كما سبق ذكره, تفاعل أفضل وأسرع مع المؤسسات المالية. يعد استخدام blockchain لمنح المهتمين مباشرة فرصة لجمع نقاط بطاقة الولاء واستثمارها في مختلف الأسواق, أحد السيناريوهات الكثيرة المحتملة.

دعم العملاء: سيصبح استخدام chatbots والمساعدين الافتراضيين أمراً ثابتًا في المستقبل. هذه هي البرامج التي يمكن أن تحاكي المحادثات البشرية, وتعمل من جميع النواحي مثل الخبراء الذين يستجيبون للأسئلة الشائعة لمستخدمي الإنترنت التي تتصل بموقع الويب. الأمر نفسه ينطبق على تطوير خوارزميات قادرة على الاستجابة للاحتياجات الحقيقية للعميل.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://irishtechnews.ie/blockchain-and-artificial-intelligence-united-for-a-4-0-tech-revolution/

 

تعليقات