فيسبوك و ذكاءه الإصطناعي في مهمة جديدة: توجيه سائح افتراضي حول نيويورك

115

كيف تُعلِّم الحاسب فهم اللغة – وليس مجرد نسخ الكلام البشري؟

فهم ما يقوله شخص ما هو أحد التحديات الكبرى للذكاء الإصطناعي، ما زلنا لا نعرف بالفعل أفضل طريقة لمعالجة المشكلة. لكن يمتلك مختبر أبحاث (Facebook AI Research – FAIR) ، فكرة و هي تعليم الذكاء الاصطناعي فهم اللغة عن طريق حثه على توجيه السياح الافتراضيين حول مدينة نيويورك.

حيث أعلن مركز FAIR عن مجموعة بيانات جديدة يطلق عليها Talk the Walk، وتتكون من ثلاثة عناصر:

  • خرائط صغيرة لأحياء مدينة نيويورك.
  • وصور بزاوية 360 درجة لنفس المواقع.
  • عينة حوارات من البشر يوجهون بعضهم البعض حول هذه الأحياء.

في الأساس ، هذا كل شيء قد تحتاجه لتعليم الذكاء الاصطناعي كيفية معالجة مهمة المرشد السياحى.قد يبدو هذا غريباً بعض الشيء كطريقة لتدريب الذكاء الاصطناعي ، لكن FAIR تستغل مجالًا جديدا من الأبحاث يعرف باسم (التعلم المجسد- Embodied Learning). تقول هذه النظرية أن الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها تعليم الذكاء الاصطناعي لغة مثل البشر هو جعلهم يتعلمون مثلنا – في العالم الحقيقي.

يقارن “دو كييلا”, الباحث في FAIR طرق تدريب الذكاء الصناعى لتعلم لغة جديدة و طرق تعلم البشر للغات الجديدة. حيث يقول كييلا:

لتدريب الذكاء الاصطناعى لمعالجة اللغات الطبيعية ، نميل فى العادة الى أخذ مجموعة بيانات كبيرة مثل ويكيبيديا و البحث فيها عن الأنماط الإحصائية ، التي تختلف كثيراً عن كيفية تعلم البشر, يتعلم البشر اللغة بفعالية لأننا نستطيع ربط تجاربنا بالعالم من حولنا.

بطبيعة الحال ، لا تمثل الشرائح الصغيرة في مدينة نيويورك العالم بأسره. لكن الفكرة هي أنه إذا تمكنا من جعل الذكاء الاصطناعي ينجح في هذه المهمة بالذات ، فإن التقنيات التي يستخدمها الباحثون ستكون قابلة للتطبيق في مكان آخر. هذه طريقة ثابتة لإحراز التقدم في مجال الذكاء الاصطناعي.

تعليقات