طريقة جديدة لشرح الشبكات العصبية وتبسيطها عبر فيلم رسوم متحركة

1٬096

في الوقت الحالي, لدى معظمنا فكرة عامة عن الشبكة العصبية على الأقل مثل دورها في “التعلم الآلي” كجزء مما يعتبر الذكاء الاصطناعي اليوم. تُعرف الشبكات العصبية أيضًا بالتعلم العميق, وهي التركيبات الخوارزمية التي تمكن الآلات من التحسن في كل شيء بدءًا من التعرف على الوجه وتجنب اصطدام السيارات إلى التشخيص الطبي ومعالجة اللغات الطبيعية.

الشبكات العصبية الاصطناعية (ANN) وكيفية عملها كان أمر صعبا لمن ليس لديه خبرة في هذا المجال. غالبًا ما يتم تشبيهها بالممرات العصبية في دماغ الإنسان, ولكن هذا ليس صحيحًا تمامًا أيضًا, يصعب شرحها لأي شخص لا ينتبه إلى الطبقة العلمية.

لذلك ربما حان الوقت لإستحداث تشبيه جديد, وهو بالضبط ما فعله صانع الأفلام Ben Sharony الذي يعمل في PokeGravy Studios, قام بصنع فيلم رسوم متحركة قصير, يتبع الفيديو قصة A.N.N  وهو جهاز كمبيوتر لا يتلاءم تمامًا مع جميع أجهزة الكمبيوتر الأخرى, التي ترغب في “توفير معلومات”. ومع ذلك تفضل A.N.N أن تتعلم بنفسها. ثم يتبع الفيديو هذه الشبكة كشبكة عصبية لأنها تتعلم كيفية تحديد (والعثور) على عنصر ما, يبدأ  الأمر كعلامة تصنيف (هاشتاج) في أعين الكمبيوتر. ثم تقوم A.N.N بإرتكاب العديد من الأخطاء, حتى من خلال التجربة والخطأ وردود الفعل التي تلخص بشكل جيد عملية الانتشار الخلفي, تتعلم في النهاية التعرف على (والعثور على) العنصر المناسب.

في العديد من الطرق, يكون التعلم العميق بهذه البساطة. في حالة تحديد عنصر معين, فإن الشبكة العصبية للتعرف على الصور سوف تعمل وتنظر إلى سمات مختلفة مثل الشكل واللون وسطح العنصر, ومن خلال التجربة والخطأ, والانتشار الخلفي اللاحق لضبط الخوارزميات, في نهاية المطاف تضييق توقعاتها لشيء دقيق حتى تصل إلي النتيجة المطلوبة.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://techcrunch.com/2018/09/26/a-new-way-to-explain-neural-networks/

 

تعليقات