شركة IBM تساعد وكالة NASA في إصلاح قمر صناعي باستخدام الذكاء الإصطناعي

62

كيف يمكنك إصلاح قمر صناعي يطفو على ارتفاع 22,000 ميلًا فوق سطح الأرض؟

هذا  هو السؤال الذي قامت بسؤاله وكالة NASA عندما واجه أحد أقمارها الصناعية لرصد الطقس من الفضاء مشاكل تقنية. هذا القمر الصناعي المعني بالسؤال هو قمر لرصد الطاقة الشمسية الديناميكي (SDO), والذي يستخدم لدراسة الشمس وتأثيرها على الطقس الفضائي. تأتي أهميته حيث أن العواصف الشمسية يمكن أن تسبب عطل بالأقمار الصناعية في نظام تحديد المواقع العالمي (GPS), وتغلق الشبكات الكهربائية, وتعطل الاتصالات.

لسوء الحظ, توقفت إحدى أدوات القمر المذكور أعلاه الثلاث, المسؤولة عن قياس ضوء الأشعة فوق البنفسجية عن العمل بسبب خطأ. هذه البيانات ضرورية لمشغلي الأقمار الصناعية. عدم توفر المعلومات بشكل صحيح عن التغيرات في الغلاف الجوي بسبب الأشعة فوق البنفسجية قد يتسبب في سقوط الأقمار الصناعية عن المدار وحرقها أو تعطلها.

لم تكن مهمة الإصلاح من الفضاء ممكنة في وقتها. بدلاً من ذلك, طرحت NASA المشكلة على محترفيها في وقت مبكر لمعرفة ما إذا كان يمكنهم حل المشكلة من الأرض باستخدام الذكاء الإصطناعي المتطور.

السؤال كان هل يمكنهم معرفة كيفية استخدام البيانات المتاحة من القمر الصناعي وهي مجموعة بيانات التصوير من الغلاف الجوي والتصوير الشمسي والمغناطيسي – لمعرفة قياسات مستشعر الأشعة فوق البنفسجية المفقودة. الإجابة أتت من فريق مكون من باحثين من IBM ومعهد SETI و Nimbix و Lockheed Martin.

“كان أحد أكبر التحديات هو العثور على نموذج الذكاء الإصطناعي الأمثل لنموذج المشكلة المطروحة لإصلاح القمر الصناعي حتى يتمكنوا مرة أخرى من الحصول على البيانات التي كان يمكن أن تنتجها الأداة إذا كانت لا تزال تعمل ” كما قال Graham Mackintosh خبير الذكاء الإصطناعي بمعهد SETI و NASA, لموقع Digital Trends. “قام الفريق بأتمتة مهمة تعديل واختبار وتسجيل نتائج ما يقرب من 1000 إصدار مختلف من نماذج التعلم العميق قبل التوصل إلى النهج النهائي الذي حددوه ليكونوا الأمثل”.

في النهاية, تمكن مشروع مشترك من جانب الباحثين من إنشاء شبكة عصبية تعلم عميق يمكنها التنبؤ بالبيانات المطلوبة بدقة أكبر من 97 بالمائة.

“قدمت IBM خوادم IBM POWER9 مزودة بوحدات معالجة الرسومات المصنعة من شركة Nvidia لتسريع تدريب الشبكة العصبية”, تابع Mackintosh. “تمكن الباحثون في الفريق من استخدام هذه الخوادم عن بُعد على السحابة, وذلك بفضل خدمات الاستضافة المقدمة من Nimbix. قدمت هذه الخوادم المخصصة منصة مثمرة للغاية للفريق, وسمحت للباحثين باستخدام برنامج IBM Watson المثبت مسبقًا, بالإضافة إلى ذلك, تمكنا من العمل مع Nimbix لضبط تكوين الأجهزة – بما في ذلك إضافة سعة تخزين دون فقد أي بيانات. وتم العمل علي أكمل وجه”

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.digitaltrends.com/cool-tech/ai-fix-satellite-nasa/

 

تعليقات