شركة Facebook تستخدم الذكاء الإصطناعي لرسم خريطة الكثافة السكانية بالعالم

5

لقد كانت شركة Facebook دائمًا شركة ذات طموح عالمي, والآن تحاول رسم خريطة الكثافة السكانية في جميع انحاء العالم باستخدام الذكاء الإصطناعي.

كشفت الشركة لأول مرة النقاب عن هذا العمل في عام 2016 عندما أنشأت خرائط لـ 22 دولة. اليوم, وسع نطاق ذلك البحث مع إضافة خرائط جديدة تغطي “غالبية” أفريقيا. وقالت Facebook في منشور بالمدونة “المشروع سيضع في نهاية المطاف خريطة لسكان العالم بأسره تقريبا.”

كما توضح Facebook, فإن إنشاء خرائط مثل هذه يمثل مهمة صعبة للبشر. على الرغم من أن لدينا صور أقمار صناعية عالية الدقة تغطي كل ركن من أركان الكرة الأرضية, إلا أن تحويل هذا إلى معلومات مفيدة عملية تستغرق وقتًا طويلاً. لإنشاء خرائط الكثافة السكانية, على سبيل المثال, يجب على البشر تسمية كل مبنى في الصور, هذا أمر صعب بشكل خاص في القارة الأفريقية حيث يمكن لمساحات التعداد أن تغطي مناطق تصل مساحتها إلى 150,000 ميل مربع ولكن تحتوي على 55,000 شخص فقط.

لحسن الحظ, فإن هذا النوع من المهام – مملة ولكن بسيطة – يعد مثالياً بالنسبة لأنظمة الذكاء الإصطناعي. لأتمتة هذه العملية, استخدم مهندسو Facebook بيانات من مشروع رسم الخرائط مفتوح المصدر Open Street Map لتدريب نظام رؤية كمبيوتر يمكنه التعرف على المباني في صور الأقمار الصناعية. ثم استخدموا هذا لإزالة الغالبية العظمى من بيانات الأقمار الصناعية التي أظهرت الأراضي غير المأهولة.

تقول Facebook أن خوارزمية “التعلم الآلي” الجديدة أسرع وأكثر دقة من تلك التي أعلنتها في عام 2016. ولتخطيط القارة الأفريقية, تم تحليل حوالي 11.5 مليار صورة بمقياس 64 × 64 بكسل. لقد تحققوا من صحة البيانات بمساعدة باحثين من المركز الدولي لشبكة معلومات علوم الأرض (CIESIN) بجامعة كولومبيا.

تقول Facebook “لقد قمنا بتحليل البيانات من خلال صور الأقمار الصناعية عالية الدقة من قبل فرقنا الداخلية ومن خلال شركاء من الأطراف الخارجية ووصلنا إلي معدلات دقة غير مسبوقة لإصدارنا الأولي”, وقمنا بإجراء تحسينات كبيرة للوصول إلي أفضل النتائج على مدار العامين الماضيين. ”

يظهر سؤال عن ماهية ما تفعله Facebook بكل هذه البيانات. ولكن في إعلان اليوم, أكدت الشركة على التطبيقات الإنسانية لهذا المشروع.

ستقوم بإصدار خرائطها مجانًا لأي شخص لاستخدامها في الأشهر القادمة, وتلاحظ أن بيانات مثل هذه مفيدة جداً لمشاريع الإغاثة والتطعيم في حالات الكوارث. تساعد خرائط الكثافة السكانية فرق العمل التي تعمل بموارد محدودة على استهداف المناطق التي يمكن أن تكون فيها الحملات أكثر فعالية, وقد تم بالفعل استخدام بيانات Facebook لهذه الأغراض بواسطة الصليب الأحمر الأمريكي.

مثل هذه البيانات لديها أيضا تطبيقات تجارية واضحة كذلك. عندما كشف Facebook عن مشروع رسم الخرائط هذا في عام 2016, لم يقدمه كجهد إنساني, ولكن كطريقة “لتوصيل غير المتصلين بالإنترنت”. وبعبارة أخرى, أراد تسجيل المزيد من الأشخاص على الإنترنت و علي موقع Facebook. من خلال مشاريع مثل الطائرات التي تبث الإنترنت و تعمل بالطاقة الشمسية, يبحث Facebook عن طرق للاتصال بمليار عميل جديد. من المؤكد أن معرفة المكان الذي يعيش فيه الناس في العالم سيساعد الشركة في تحقيق هذا الهدف.

على الرغم من أن هذا النوع من التوسع العالمي كان يُنظر إليه على أنه مفيد, ولكن أصبح الجمهور أكثر وعياً في السنوات الأخيرة بتأثير Facebook الضار على الأسواق الجديدة. لقد أدى عدم قدرتها على التحكم في الأخبار المزيفة وخطاب الكراهية على برامجها إلى نشر أعمال عنيفة مثل ما يحدث في الهند والإبادة الجماعية في ميانمار ولنا في ما حدث في الحادث الإرهابي في نيوزلندا خير مثال. لذا, في حين أن البيانات التي تم إنشاؤها باستخدام المشروع ستساعد بالتأكيد. فإن التوسع العالمي الأوسع لشركة Facebook يلقي ردود فعل مختلطة.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.theverge.com/2019/4/9/18301738/facebook-artificial-intelligence-ai-map-world-population-density-humanitarian-efforts

 

تعليقات