شركة أمازون توثق براءة إختراع “مترجم لهجات” للمحادثات الفورية

367

شركة أمازون تتقدم بطلب للحصول على براءة اختراع لنظام صوتي يكشف لهجة المتحدث ويغيره إلى لهجة المستمع ربما يساعد على القضاء على حواجز الاتصال في العديد من الحالات والصناعات. لا تعني البراءة أن الشركة قد صنعتها، ولكن لا يوجد أيضًا سبب تقني لعدم القيام بذلك. التطبيق الذي تم وصفه بأنه “مترجم للهجات” علي الرغم أنه تم توظيفه للحصول علي براءة إختراع, ولكن الطريقة واضحة تماما. 

في محادثة من طرفين ، يتم تحليل الصوت المستلم لمعرفة ما إذا كان يتطابق مع مجموعة من اللكنات المخزنة. إذا كان الأمر كذلك ، يتم إخراج صوت الإدخال من كل طرف بناءً على لهجة الطرف الآخر.

الأمر بديهي لا سيما بالنظر إلى كل العمل الذي يتم القيام به الآن في معالجة اللغات الطبيعية (Natural Language Processing). قد يصعب فهم اللهجات، خاصة إذا لم تتحدث بهذه اللهجه من قبل, و دون إشارات الوجه والجسم التي تجعل التواصل الشخصي أكثر فاعلية.

إن المكان الأكثر وضوحا لإستخدام مترجم اللهجات هى مراكز الاتصالات والدعم ، حيث تجري ملايين المكالمات الهاتفية بانتظام بين الناس في البلدان البعيدة. الهدف هو دعم الشخص للتواصل بوضوح وتجنب إصطدام المتصل بحواجز اللغة. معرفة اللهجات هو جزء كبير من هذه الصناعة. غالباً ما يُطلب من موظفي الدعم اجتياز اختبارات اللغات واللهجات من أجل العمل فى هذا النوع من الشركات.

الآن يمكن لشخص له لهجة عربية أن يتواصل مع أي شخص يتحدث نفس اللغة فقط – لا تقلق إذا كان الشخص على الطرف الآخر لديه لكنة قوية نمساوية, انجليزية, روسية, كورية. إذا كانت اللغة المستخدمة هي الإنجليزية ، سيعمل البرنامج بسهولة.

هناك بالطبع الكثير من المواقف الأخرى حيث يمكن أن يكون هذا مفيدًا – أثناء السفر, أو إجراء الأعمال التجارية الدولية. أنا متأكد من أنك يمكن أن تفكر في بعض الحالات الخاصة بك من الأشهر القليلة الماضية.

أما بالنسبة للتنفيذ الفعلي لهذا النظام ، فهذا غير معروف. لكن الأمازون لديها كمية هائلة من المال والموهبة الهندسية المخصصة لمعالجة اللغات الطبيعية, ولا يوجد شيء حول هذا النظام يجعلنى أظن بأنه غير واقعي أو غير قابل للتحقيق باستخدام التكنولوجيا الحالية.

الشيء الجيد أن أليكسا لديه وجود في جميع أنحاء العالم, كما تحتوي Amazon على عدد كبير من عينات الصوت المأخوذة من أجهزة Echo الموجوده بكل مكان ، لذا فمن المحتمل أن تكون هناك العديد من اللهحات في مكتبتها بالفعل. من هنا ،فإن الأمر يتعلق فقط بطلب تسجيلات صوتية من أي مجموعة غير ممثلة في مجموعة البيانات هذه.

ولكن يبدو أن أمازون قد تفوقت على الآخرين فى إنشاء نظام محدد لاستخدام تلك المعرفة في شكل منتج, وتجدر الإشارة إلى أن براءة الاختراع تسمح بقليل من المساعد لنظام الترجمة: حيث يمكن التحقق من موقع الجهاز، أو رقم الهاتف ، أو اللكنات السابقة التي تم استخدامها على هذا الخط أو ، بالطبع ، ما عليك سوى السماح للمتحدث باختيار اللهجة يدويًا.

وكما هو الحال دائمًا مع براءات الاختراع ، لا يوجد ضمان بأن هذا سيأخذ شكل المنتج ؛ يمكن أن يكون مجرد بحث أو براءة “دفاعية” تهدف إلى منع المنافسين من إنشاء نظام كهذا في الوقت الحالي ولكن في هذه الحالة ، أشعر بالثقة في أن هناك إمكانية حقيقية لوجود هذا المنتج في العام المقبل أو نحو ذلك.

 

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://techcrunch.com/2018/08/02/amazon-patents-a-real-time-accent-translator/

 

تعليقات