شاهد Blue الذراع الروبوتية التي تعمل بالذكاء الإصطناعي

63

 

ذراع الروبوت الجديدة المسماة Blue التي طورها فريق من الباحثين من جامعة Berkeley في كاليفورنيا تهدف إلي دمج الذكاء الإصطناعي مع الروبوتات من خلال توفير منصة رخيصة نسبياً لكنها قوية. يشبه الفريق إبداعهم بجهاز Apple II, وهو الكمبيوتر الشخصي الذي ظهر في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي, مما أدى إلى ثورة تكنولوجية.

تطورت الروبوتات و الذكاء الإصطناعي بالتوازي كمجالات بحثية لعقود. في السنوات الأخيرة, تقدمت أنظمة الذكاء الإصطناعي سريعًا عند تطبيقها على المشكلات المجردة مثل تصنيف الصور أو لعب ألعاب الفيديو. لكن في حين أن الروبوتات الصناعية يمكنها أن تفعل الأشياء بدقة شديدة, فإنها تتطلب برمجة كثيرة ولا يمكنها التكيف حتى مع أقل التغييرات. انتشرت الروبوتات الأرخص سعراً, لكن معظمها لم يتم تصميمه خصيصًا للتحكم باستخدام برنامج ذكاء إصطناعي.

يقول Stephen McKinley, وهو طالب دراسات عليا في جامعة Berkeley في كاليفورنيا شارك في تطوير الروبوت: “إن الروبوتات قادرة بشكل متزايد على تعلم مهام جديدة, من خلال التجربة والخطأ. ولكن ذلك سيأخذ وقتاً طويلاً. هناك إمكانية لتسريع البحث بشكل كبير من خلال جعل المزيد من الروبوتات أكثر سهولة في البرمجة باستخدام الذكاء الإصطناعي. ”

تبلغ تكلفة الذراع الجديد حوالي 5000 دولار, ويمكن التحكم فيه عن طريق أجهزة الواقع الافتراضي – وهي تقنية أثبتت جدواها في تدريب خوارزميات الذكاء الإصطناعي التي تتحكم في الروبوت.

إن Blue قادر على حمل أحمال ثقيلة نسبيًا. هذا يجعله آمن للعمل جنبا إلى جنب مع البشر, يوفر النظام برنامجًا للتحكم في الروبوت ونظام واقع افتراضي VR, وهو مصمم ليكون متوافقًا مع أي كمبيوتر يشغل برنامج ذكاء إصطناعي.

خرج المشروع من مختبر Pieter Abbeel, الأستاذ في جامعة Berkeley في كاليفورنيا الذي كان رائداً في تطبيق الذكاء الإصطناعي على الروبوتات, شركة جديدة تدعى Berkeley Open Arms هي التي ستقوم بتطوير وبيع الأجهزة.

يظل من الصعب للغاية تطبيق التعلم الآلي من بيانات بيئة افتراضية إلى العالم الحقيقي. على الرغم من ذلك, حقق الباحثون الأكاديميون تقدماً في تطبيق التعلم الآلي على أجهزة الروبوت, مما أدى إلى بعض العروض التوضيحية الرائعة وبعض المشاريع التجارية الناجحة.

شركة Nvidia وهي شركة تصنيع الرقاقات التي استغلت طفرة الذكاء الإصطناعي من خلال تصنيع المعالجات الدقيقة والبرمجيات للتعلم العميق. الشركة أطلقت مؤخرًا مختبر مخصص لاستكشاف تطبيقات الذكاء الإصطناعى للروبوتات.

Jensen Huang, الرئيس التنفيذي لشركة Nvidia, يصف روبوت Berkeley بأنه “مثير للغاية”.

يلاحظ Huang أنه على الرغم من أن روبوت صناعي قد تبلغ تكلفة شرائه حوالي 50,000 دولار, إلا أنه قد يكلف أكثر في عملية إعادة برمجته لسلسلة جديدة من المهام المختلفة. إنه يتوقع حدوث تقدم كبير في مجال الروبوتات في السنوات القادمة بفضل التقدم في مجال التعلم الآلي ومحاكاة الواقع الافتراضي: “أصبح الآن الروبوتات و الذكاء الإصطناعي كلاهما في نفس مجال التطوير.”

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.technologyreview.com/s/613289/this-may-be-the-apple-ii-of-ai-driven-robot-arms/

 

 

 

تعليقات