ربع الأوروبيون يرون أن الذكاء الإصطناعي يجب ان يأخذ القرارات السياسية

26

أظهر استطلاع للرأي في يناير 2019 أجراه مركز حوكمة التغيير بجامعة IE الإسبانية قلقًا كبيرًا في جميع أنحاء أوروبا بشأن وتيرة الأتمتة والتغيير التكنولوجي, على الرغم من أنه وجد أيضًا أن حوالي ربع المشاركين يعتقدون أن الذكاء الإصطناعي ربما يجب أن يكون المسؤول, بدلا من القادة السياسيين.

يعتقد ما يقرب من 70 في المائة من البالغين البالغ عددهم 1600 (من المملكة المتحدة وإسبانيا وألمانيا وفرنسا وإيرلندا وإيطاليا وهولندا) أنه “إذا لم تتم السيطرة عليها بشكل مناسب, فستتسبب التقنيات الجديدة في إلحاق ضرر أكبر من نفع المجتمع في العقد القادم” اتفق 67 بالمائة أيضًا على أن تنظيم التكنولوجيا الجديدة, إلى جانب تغير المناخ, هو “التحدي الأكبر الذي يواجهه الاتحاد الأوروبي في الوقت الحالي.” كما صرح ما يزيد عن النصف (حوالي 56 بالمائة) أنهم قلقون بشأن مستقبل يقوم فيه الإنسان الآلي بمعظم الوظائف ويقلل من العمالة البشرية. بينما عبر 30 بالمائة فقط عن حماسهم للموضوع.

ومع ذلك, فإن أقلية على استعداد أكثر من اللازم لتعيين الروبوتات في مهام سياسية, 25 في المائة من الأوروبيين قالوا إنهم يريدون من الذكاء الإصطناعي أن “يتخذ قرارات مهمة بشأن إدارة بلادهم”. في بعض البلدان, كانت النسبة أعلى.

كتب المدير التنفيذي للمركز, Diego Rubio, في بيان له أن “هذه العقلية, والتي ربما تتعلق بتزايد عدم ثقة المواطنين تجاه الحكومات والسياسيين, تشكل تشكيكًا مهمًا في النموذج الأوروبي للديمقراطية التمثيلية, لأنها تتحدى فكرة سيادة الشعبية.”

لقد تجاوزت أوروبا الولايات المتحدة في مجال تنظيم وسن قوانين للتكنولوجيا في نواح كثيرة. في العام الماضي, أصبحت اللائحة العامة لحماية البيانات سارية المفعول, وفرضت شروطًا جديدة صارمة على الخصوصية والاشتراك في الشركات التي تجمع بيانات المستهلك. لقد تم استخدامها بالفعل لتغريم شركات مثل Google وشهدنا زيادة الإفصاح عن انتهاكات البيانات بشكل كبير, بينما قد تواجه شركات مثل Facebook عقوبات شديدة لفشلها في حماية معلومات المستخدم. تابع الاتحاد الأوروبي أيضًا نوع قضايا مكافحة الاحتكار التي نادراً ما تتحقق في الولايات المتحدة.

في يوم الاثنين, استجاب النائب الأول لرئيس المفوضية الأوروبية  Frans Timmermans للبث المباشر الأخير للقتل الجماعي في الحادث الإرهابي الذي تعرض له مسلمين في المساجد في مدينة Christchurch, نيوزيلندا, قائلاً “إن المهمة الأولى لأي سلطة عامة هي حماية مواطنيها – وإذا رأينا أن شركات التكنولوجيا تمثل تهديدًا لمواطنينا, سنقوم بالتنظيم وإذا لم تتعاون معنا, فسنقوم بفرض عقوبات عليها. ”

وأضاف Rubio في البيان “الغالبية العظمى من الأوروبيين يتوقعون من حكوماتهم أن تضع قوانين وضرائب جديدة للحد من الأتمتة ومنع النزوح الوظيفي, حتى لو كان ذلك يعني إبطاء التقدم الاقتصادي, هذه النتائج متسقة في مختلف البلدان, والفئات العمرية, والأجناس, وربما الأكثر إثارة للدهشة, الإيديولوجيات.

أظهر استطلاع أجراه مركز Pew للأبحاث في سبتمبر 2018 أن متوسط ​​مستوى الثقة في المجالس التشريعية كان 43 في المائة فقط – وليس هذا بالعدد المطمئن, على الرغم من أنه يبدو أفضل بكثير من مستوى الثقة الذي قاله المستجيبون الأمريكيون تجاه المسؤولين المنتخبين في وقت سابق من ذلك العام . ليس هناك الكثير للإشارة إلى أن ربما الذكاء الإصطناعي قد يكون سياسي جيد في المستقبل.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://gizmodo.com/poll-25-percent-of-european-adults-think-maybe-robots-1833454667

 

تعليقات