دراسة: الحماس لمشاريع الذكاء الإصطناعي الجديدة يتجاوز التبني الفعلي لها

15

أصبح الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (ML) ضروريين للحفاظ على القدرة التنافسية للمؤسسات. لكن تبني المشاريع وتنفيذها يتخلف عن نسق الحماس المفرط لها. حتى بين صانعي القرار الرئيسيين الذين يناصرون التغيير.

هذا هو ما أوضحه إستطلاع رأي جديد من قبل مجموعة RELX, وهي مزود عالمي للمعلومات والتحليلات. قامت الشركة بالتواصل مع 1000 مسؤول تنفيذي في الولايات المتحدة في قطاعات الحكومة, والرعاية الصحية, والتأمين, والقانون, والعلوم / الطب والبنوك في سبتمبر, ووجدت الدراسة أن 88 في المئة يوافقون على أن الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي سيساعدان منظماتهم على المنافسة بشكل أكبر.

في حين أن قيمة التقنيات واضحة للمديرين التنفيذيين, فإن 56٪ فقط من المؤسسات تستخدم التعلم الآلي أو الذكاء الإصطناعي. وبالإضافة إلى ذلك, فإن 18 في المائة فقط من الذين شملهم الاستطلاع يخططون لزيادة الإستثمار في هذه التكنولوجيات.

قال Kumsal Bayazit, رئيس منتدى التكنولوجيا لمجموعة RELX: “المنظمات التي يمكنها إستخدام التقنيات الناشئة مثل الذكاء الإصطناعي والتعلم الآلي بنجاح لتزويد عملائها بمنتجات أفضل وتحليلات متقدمة, يمكن أن تظهر كقادة للمستقبل”.

“في حين أن الوعي بهذه التقنيات وفوائدها أعلى من أي وقت مضى, لم يكن تأييد صانعي القرار الرئيسيين كافياً لإثارة مستويات مطابقة للتبني”, كما يقول Bayazit.

وأظهرت الدراسة أن الذكاء الإصطناعي والتعلم الآلي يصنعان بصماتهما في مختلف المجالات, حيث قال 69٪ ممن شملهم الإستطلاع إن هذه التقنيات كان لها تأثير إيجابي على صناعتهم.

يساعد التعلم الآلي وذكاء الذكاء الاصطناعي على حل التحديات عن طريق أتمتة عمليات اتخاذ القرار (المشار إليها بنسبة 40 في المائة) تحسين إستبقاء العملاء (36 في المائة), وكشف الإحتيال والتبذير وإساءة الإستخدام (33 بالمائة).

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.healthdatamanagement.com/news/ai-enthusiasm-outpacing-adoption-study-finds

تعليقات