خارطة طريق الذكاء الإصطناعي للكيان الصهيوني

3٬418

لقد جمعت الشركات الناشئة في مجال الذكاء الإصطناعي في الكيان الصهيوني أكثر من 7.5 مليار دولار بشكل تراكمي, ويمر الإقتصاد بنمو هائل, مما يشكل ما يمكن إعتباره الزعيم العالمي للذكاء الإصطناعي على مدى السنوات الخمس المقبلة. فقد حقق الكيان الصهيوني بالفعل أكبر صفقة بيع لشركة ذكاء اصطناعي حتى الآن  Mobileye بمبلغ 15.3 مليار دولار والتي إستحوذت عليها شركة Intel وتفتخر بمجموعة كبيرة ومتنامية من الشركات الناشئة التي تستخدم تقنيات الذكاء الإصطناعي وتطورها.

يعرض الرسم البياني أدناه التشعب الرهيب للشركات الناشئة داخل الكيان الصهيوني من (بما في ذلك تقنيات مثل التعلم الآلي, التعلم العميق, رؤية الكمبيوتر, معالجة اللغات الطبيعية, الروبوتات, التعرف على الكلام, وما إلى ذلك) – تلك الشركات إما تقوم بتطوير أو إستخدام تكنولوجيات الذكاء الإصطناعي المركزية في تقديمها الأساسي. يمكن العثور على الشركات الناشئة والمعلومات الخاصة بها هنا.

في ما يلي أهم 20 عنصرًا من أبرز التطورات في المشهد التقني حتى الآن:

1) هناك أكثر من 950 شركة ناشئة نشطة تستخدم أو تطور تقنيات الذكاء الإصطناعي, منها 445 شركة ناشئة حصلت علي جولة تمويل واحدة أو أكثر. على مدى السنوات الخمس الماضية, تم تأسيس ما معدله 140 شركة ناشئة سنويا.

2) قامت الشركات الناشئة بجمع 1.94 مليار دولار في عام 2017, بزيادة 70٪ عن عام 2016, وقد جمعت بالفعل 1.5 مليار دولار لعام 2018 حتى الآن, وتتبعت بشكل مماثل تقريبا الفترة السابقة. وصل حجم الصفقات إلى 207 إستثمار في عام 2017, أي بزيادة 19٪ عن عام 2016, لكنه يتراجع إعتبارًا من عام 2018 حتى تاريخه عند 133 صفقة, بإنخفاض من 158 مقارنة بالفترة السابقة.

3) أظهر حجم الصفقات التي مولت بالتصنيفين الماليين B و A الأكثر نموًا بنسبة 64٪ و 32٪ على التوالي من عام 2016 حتى عام 2017. وبلغ إجمالي عدد الصفقات في الجولة 59 صفقة في عام 2017 مقارنة بـ 56 صفقة في عام 2016, ولكن 2018 في طريقها لتجاوز 2017 لجميع الجولات. وقد تجاوزت الجولات  التمويلية من نوع A و B و C بالفعل الفترة السابقة, وتتبع صفقات 42 و 21 و 5 على التوالي. ووصلت إلي 41 صفقة, فقط تحت رقم 42 صفقة في الفترة السابقة. أيضا, وصلت الجولات في عام 2018 حتى الآن إلى نقطة إنعطاف من خلال تجاوز عدد جولات التمويل, مما يوحي بأن الجولات سوف تسجل أعلى من حجم الجولات لعام 2018.

4) 84٪ من الشركات الناشئة في مجال الذكاء الإصطناعي تقدم حلاً مبنيًا على البرمجيات, في حين يقدم 16٪ عرضًا يدمج الأجهزة والبرامج معاً.

5) ما قيمته 71 ٪ من الشركات الناشئة تستهدف نطاق خدمة الأعمال للأعمال (B2B), في حين أن 28٪ تستهدف الاعمال إلي المستهلك (B2C).

6) تستخدم 51٪ من الشركات الناشئة في مجال الذكاء الإصطناعي تقنيات التعلم الآلي, 21٪ منها تستخدم تقنيات التعلم العميق. 13٪ يستخدمون تقنيات رؤية الكمبيوتر و 11٪ يستخدمون المعالجة الطبيعية للغة. يعمل 4٪ فقط مع الروبوتات وأتمتة العمليات, بينما تستخدم 3٪ تقنيات التعرف على الكلام.

7) يصل مجموع البدء التراكمي للكيان الصهيوني في مجال الذكاء الإصطناعي إلى ما يقرب من 4.4 مليار دولار على 66 مخارجًا. على مدار السنوات الخمس الماضية, بلغت متوسطات بدء التشغيل في الذكاء الإصطناعي 121 مليون دولار أمريكي لكل صفقة وبيعت 5.6 مرة من إجمالي تمويلها في تاريخ الخروج, لكن العدد المرتفع إرتفع مرة أخري إلى 8.3 مرات خلال عام 2018 حتى الآن. في المتوسط ​, جمعت الشركات الناشئة  في مجال الذكاء الإصطناعي 17.5 مليون دولار قبل أن يتم بيعها.

8) تستغرق عملية بدء التشغيل النموذجية 6.0 سنوات لتنتهي بعد تأسيسها, وتتجه المدة إلى الأسفل. وباستثناء القيم الشاذة, تظهر مضاعفات الخروج علاقة خطية إيجابية فيما يتعلق بعمر بدء التشغيل بعد 4 سنوات من التشغيل, وتقترح فترة تتراوح بين 6 و 8 سنوات, مما يحقق أعلى عائد متعدد خلال تلك الفترة الزمنية. تتلاشى التعددات بعد 8 سنوات وتقل بمرور الوقت الإضافي.

9) يتكون ما يقرب من ثلث المخارج من صفقات بين مائة مليون وخمس مائة مليون. وتبلغ قيمة الإستحواذ علي الشركات المباعة فقط بإستثناء (إكتساب شركة Mobileye من شركة Intel وحيازة Datorama من جانب Salesforce) أكثر من 500 مليون, في حين أن الصفقات المتبقية أقل من 100 مليون (40٪ بين 100 مليون و500 مليون).

10)  إن أكثر ما يسعى إليه القطاع التقني في  الكيان الصهيوني عن طريق نشاط الخروج هو عروض تقنية الذكاء الإصطناعي, وهي التقنيات الأساسية لرؤية الكمبيوتر وأجهزة الكمبيوتر, يليها التسويق المتقدم لقطاعات الإستهداف والتحليلات والتسويق عبر أجهزة المحمول. أنظمة الأمن السيبرانية للشركات وأنظمة القيادة الذاتية للسيارات تتبعها.

11) يعتبر الكيان الصهيوني مرتعا لمواهب الذكاء الإصطناعي, حيث تتتبع ما يقرب من 3935 من المطورين والمهندسين وعلماء البيانات الذين يعملون في مجال أبحاث الذكاء الإصطناعي وتطويره وتكامله (البرامج والأجهزة المشمولة). يتم توظيف 64٪ من مواهب الذكاء الاصطناعي للكيان الصهيوني من قبل الشركات الناشئة, في حين أن 31٪ يعملون لدى 58 شركة متعددة الجنسيات تضم مراكز / مختبرات الذكاء الإصطناعي في الكيان الصهيوني. ويعمل البقية من قبل الشركات وجامعات الكيان الصهيوني.

12) تقود شركة Intel الشركات متعددة الجنسيات, وتوظف ما يقرب من 270 موظفًا في  مجال الذكاء الإصطناعي, تليها شركة IBM في ما يقرب من 130 موظفًا في الذكاء الإصطناعي. مجتمعة, فهي تمثل ما يقرب من ثلث مواهب الذكاء الإصطناعي التي تستخدمها الشركات متعددة الجنسيات.

13) تمثل الإناث 9٪ من مجموع المواهب للكيان الصهيوني في الذكاء الإصطناعي, ومع ذلك, تمثل الإناث ما يقرب من 30٪ من الطلاب المسجلين في برنامج الدكتوراه في مجال الطب.

14) تقود الجامعة العبرية مؤسسات التعليم الثانوي للكيان الصهيوني بـ 41 طالباً حاصلاً على درجة الدكتوراه يدرسون التخصصات المرتبطة بالذكاء الإصطناعي. إحتلت جامعة التخنيون المرتبة الثانية بعدد 30 طالباً حاصلاً على درجة الدكتوراه في الذكاء الإصطناعي, تلتها جامعة تل أبيب (22).

15) ويكسب الموظف المتوسط ​​في الكيان الصهيوني ما بين 109 آلاف إلى 140 ألف دولار سنوياً. بدء التشغيل في مرحلة مبكرة بتمويل دائري أو تمويل أقل ينفق ما بين 350 ألف دولار إلى مليون دولار على النفقات السنوية الإجمالية المرتبطة بالذكاء الإصطناعي, في حين أن الشركات الناشئة ذات التمويل B أو أكثر تتراوح بين 1.5 مليون دولار – 2.3 مليون دولار في السنة.

16) المستثمر الأكثر نشاطا في الشركات الناشئة في الذكاء الإصطناعي في الكيان الصهيوني هو OurCrowd هو مع 26  من إجمالي الاستثمارات, بإستثناء استثمارات المتابعة. وتأتي شركة ” Jerusalem Venture Partners” في المركز الثاني, يليها “iAngels,” و “Pitango Venture Capital ” و ” Vertex Ventures”.

17) بالنسبة إلى المسرِّعات (المسرع هو شركة تقوم بضخ أموال ويشمل الإستثمار في الأصول و تقوم بالتواصل والإرشاد وتزود الشركات الناشئة بالدورات التعليمية, وتتوج في حدث عام أو يوم تجريبي لتسريع النمو), تهيمن Microsoft ScaleUP TLV على المشهد من خلال 33 شركة ناشئة مشاركة مشمولة في مخطط الذكاء الإصطناعي

18)  أعلى لغة برمجة مستخدمة لتطوير الذكاء الإصطناعي هي Python, التي تستخدمها 79٪ من الشركات الناشئة. تحتل C ++ المرتبة الثانية, حيث تستخدم من قبل 30٪ من الشركات الناشئة, تليها (Java 25٪) و (R 14٪).

19)  بالنسبة لقوة الحوسبة, تستخدم 89٪ من الشركات الناشئة مجموعة من وحدات المعالجة المركزية ووحدات معالجة الرسومات لإحتياجاتها في مجال الحوسبة. 55 ٪ من الشركات الناشئة تستخدم وحدات معالجة الرسومات حصراً. 10٪ من الشركات الناشئة تستخدم DSPs, و 6٪ تستخدم SoC, و 5٪ تستخدم FPGAs و ASICs.

20)  لا تزال 28٪ من الشركات الناشئة في الذكاء الإصطناعي تبني خوارزمياتها أثناء البحث عن شركاء البيانات.

في الوقت الذي يتسابق فيه العالم لتحقيق التفوّق في الذكاء الإصطناعي, يثبت الكيان الصهيوني بشكل قاطع موقفه في المراتب العليا. سوف يحدد ذلك بقوة إنجازاتهم في المستقبل.

مما لا شك فيه أن الذكاء الإصطناعي هو تقنية ذلك العصر, كما رأينا فإن الكيان الصهيوني أصبح من أقوي عشر دول في الذكاء الإصطناعي. فهل لنا كعرب أن نستفيق من سباتنا العميق ونحاول حتي اللحاق بالركب التقني الذي إن فاتنا, فلن نستطيع اللحاق به أبداً.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://hackernoon.com/israels-artificial-intelligence-landscape-2018-83cdd4f04281

 

تعليقات