تواجه Google “التحديات الإفريقية” من خلال مركز الذكاء الإصطناعي الجديد في غانا

42

يقول باحثون إن مختبر أبحاث الذكاء الإصطناعي الذي افتتحته Google في غانا, وهو الأول من نوعه في إفريقيا, سوف يواجه التحديات التي تواجه القارة الإفريقية.

صرحت Google إن المركز الجديد الذي يقع مقره في العاصمة أكرا سيعالج القضايا الاقتصادية والسياسية والبيئية.

وقال Moustapha Cisse رئيس المركز في الافتتاح الرسمي: “أمام أفريقيا العديد من التحديات التي قد يكون فيها استخدام الذكاء الإصطناعي مفيدًا, وأحيانًا يتجاوز قدرات البشر في معالجة القضايا المهمة”.

تم افتتاح مراكز بحث مماثلة بالفعل في مدن حول العالم, بما في ذلك طوكيو وزيوريخ ونيويورك وباريس.

وقال Cisse إن المختبر الجديد سوف يستخدم الذكاء الإصطناعي لتطوير حلول في مجالات الرعاية الصحية والتعليم والزراعة – مثل المساعدة في تشخيص أنواع معينة من الأمراض التي تصيب المحاصيل.

وقال Cisse, وهو خبير ذكاء إصطناعي سنغالي, إنه يأمل أن يتعاون مهندسون متخصصون وباحثون في الذكاء الإصطناعي مع المنظمات المحلية وصانعي السياسات.

تعمل Google مع الجامعات والشركات الناشئة في غانا ونيجيريا وكينيا وجنوب إفريقيا لتعزيز تطوير الذكاء الإصطناعى على المستوى الإقليمي.

وأضاف “نحتاج فقط إلى ضمان توفير التعليم المناسب والفرص”.

“لهذا السبب ترعى Google الكثير من هؤلاء الشباب للحصول على شهادات في دورات الذكاء الإصطناعي. للمساعدة في تطوير جيل جديد من مطوري الذكاء الإصطناعي.”

أطلقت شركات التكنولوجيا الأخرى, بما في ذلك Facebook, مبادرات في إفريقيا, وتعد العوامل السكانية عاملاً رئيسيًا وراء هذا الدافع.

يقدر عدد سكان إفريقيا بنحو 1.2 مليار, 60٪ منهم تحت سن 24.

بحلول عام 2050, تقدر الأمم المتحدة أن عدد السكان سوف يتضاعف إلى 2.4 مليار.

مع توسع نطاق الشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت, يمثل ذلك سوقًا ضخمًا لعمالقة التكنولوجيا الأمريكيين للاستفادة منه.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.rte.ie/news/2019/0413/1042411-google-ai-centre-ghana/

 

تعليقات