تقرير: الصين سوف تسبق الولايات المتحدة في إستثمارات الذكاء الإصطناعي بنهاية 2018

358

أصدرت اليوم لجنة الرقابة الداخلية والإصلاح في مجلس النواب الأمريكي نتائج تحقيق استمر عدة أشهر في الاستثمار الفيدرالي والرقابة على الذكاء الإصطناعي. إذا لم تقم إدارة ترامب بإجراء تغييرات جذرية, فإن الصين سوف تسبق الولايات المتحدة في إستثمارات الذكاء الإصطناعى هذا العام. ومن المحتمل أن تقود العالم في تقنيات الذكاء الإصطناعي قبل وقت طويل من الموعد النهائي المقدر بحلول عام 2030 وهو الموعد الذي أصدرته الحكومة الصينية في العام الماضي.

نشر عضو الكونغرس Will Hurd وهو جمهوري من ولاية تكساس و Robin Kelly وهو ديمقراطي من إلينوي تقرير بعنوان “صعود الآلات: الذكاء الإصطناعي وأثره المتزايد على السياسة الأمريكية” ، بعد أن قضيا عام 2018 في عقد جلسات إستماع باللجنة الفرعية لمقابلة خبراء الذكاء الإصطناعى.

الشعورالسائد في البحث هو شعور باليأس: الولايات المتحدة ببساطة لا تفعل ما يكفي لمواكبة الصين.

كما قالا أيضاً:

“تستند هذه التوصيات إلى الإعتراف بأن الولايات المتحدة لا تستطيع الحفاظ على ريادتها العالمية في الذكاء الإصطناعى في غياب القيادة السياسية من الكونغرس والفرع التنفيذي. ولذلك، توصي اللجنة الفرعية بزيادة المشاركة في مجال الذكاء الإصطناعى من قبل الكونغرس والإدارة.”


التوصية الرئيسية للجنة الفرعية هي أن تزيد الولايات المتحدة الإنفاق الحكومي على البحث والتطوير في هذا المجال بشكل عام. كما أقرت اللجنة الفرعية بإلتزام الولايات المتحدة الأخير بإنفاق 2 مليار دولار على الذكاء الإصطناعى في مجال الدفاع العسكري ولكن اللجنة تصر على أنه لن يكون كافياً.

لإظهار مدى سوء الوضع, إنتقدت اللجنة الفرعية جهود الولايات المتحدة لتطوير إستراتيجية للحوسبة الكمية, إن تقريرًا سابقًا للكونغرس يشير إلى أن الصين ستتفوق على الأرجح علي الإنفاق الفيدرالي الأمريكي للبحث والتطوير في نهاية هذا العام. في غضون تسعة أشهر, لم تفعل الولايات المتحدة أكثر من مجرد التوقف عن العمل, فيما يتعلق بالذكاء الإصطناعي بينما يحتفظ القطاع الخاص بنفس موقف الدولة.

هذا الموقف وفقا للتقرير ليس إستراتيجية صالحة إذا كانت الولايات المتحدة تريد الحفاظ على التفوق على الصين. لأن الصين إستثمرت بشدة وعزمت النية على أن تكون زعيمة الذكاء الإصطناعى.

تقدم اللجنة الفرعية عدة توصيات للمسؤولين لتفادي تسيد الصين لمجال الذكاء الإصطناعي ولكن معظمها يتطلب اتخاذ إجراء فوري. ويشمل ذلك حث مجلس الشيوخ على تمرير قانون البيانات الحكومي المفتوح والذي سيوفر بعض مجموعات البيانات الحكومية للجمهور وكذلك جعل الذكاء الإصطناعي له أولوية في الميزانية لكل لجنة من لجان الكونغرس.

خلاصة القول: إن الجهود التي يبذلها الحزبين في الكونغرس كانت تشير إلى قرب إتخاذ إجراءات ولكن إذا لم يتم إقناع ترامب بأن العلم والتكنولوجيا – وخاصة الذكاء الإصطناعي – مهمان, سنرى الصين كزعيم عالمي جديد للذكاء الإصطناعى قبل فتح صناديق الاقتراع في الولايات المتحدة في عام 2020.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://thenextweb.com/artificial-intelligence/2018/09/25/report-china-will-outspend-us-on-ai-research-by-end-of-2018/

 

تعليقات