الكلب الروبوتي Aibo من شركة Sony يمكنه الجلوس, جلب الأشياء لك ومعرفة ما تحب

245

Aibo هو كلب روبوتي ثمنه 2899 دولار من شركة Sony، قد يجد طريقه إلى بعض قوائم الهدايا في موسم الأعياد هذا.

على أمل تكرار شعبية الكلب في اليابان – حيث الحيوانات الأليفة الإلكترونية لها الكثير من متابعينها – تطلق Sony مجموعة محدودة من الكلاب الآلية في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام.

يحتوي Aibo على أجهزة OLED للعيون – مثل تلك المستخدمة في شاشات التلفزيون في Sony – كاميرا في أنفها وعلى ظهرها, بالإضافة إلى أجهزة إستشعار على ظهرها ورأسها وذقنها تسمح لها بأن تشعر بها. كما تحتوي على ميكروفونات ومشغلات وتقنيات أخرى تسمح للروبوت الآلي, عندما يقترن بالذكاء الإصطناعي, أن يتعلم سلوك مالكه ويتفاعل وفقًا لذلك.

سيحتاج أصحاب Aibo إلى الصبر إن كان الرد بطيئًا في بعض الأحيان ولم يجلس الكلب الروبوتي عندما يطلب منه, تماما مثل الكلب الحقيقي في المنزل. لكنه يرقص أيضا عندما يطلب منه ذلك.

وقال Angel Vizcarra ,كبير المتخصصين في التسويق في شركة Sony, في مؤتمر هذا الأسبوع بعنوان: “الذكاء الإصطناعي يتخذ القرار”.  “قد يقول لا لبعض الأوامر الكثيرة التي يصدرها مالكها”.

في الوقت الحالي ,يمكن للكلب التعامل مع حوالي 30 أمرًا, بما في ذلك الغناء وبعد ذلك يتدحرج ويمثل انه كالموتى.

بعض الأوامر قابلة للتخصيص. على سبيل المثال, طلب Vizcarra من Aibo أن “يتعلم” ,ثم أمسك قدم Aibo حركها للخلف والأمام عدة مرات. بعد تعلمه للنمط ,شرع الكلب في تكرار نفس الحركات.

باعت الشركة 20 ألفًا من الكلاب الروبوتية في اليابان, لكنها لا تقول كم منها سيكون متاحًا في الولايات المتحدة هذا العام. تطلب الشركة من المهتمين بالحصول عليه بالتسجيل على موقعها الإلكتروني الآن علي أن يتم تنبيههم عند بدء حجز الطلبات المسبقة. ومن المتوقع التسليم بحلول الأعياد. نظرا لأن السعر باهظ الثمن, يحصل أصحاب الجرو على Aibo – المدعوم بشريحة كوالكوم – بالإضافة إلى حزمة ملحقة تتضمن كرة, عظام, ووسادات. يمكن للكلب Aibo اللعب لمدة ثلاث ساعات تقريبًا قبل أن يشعر أنه يحتاج إلى الذهاب إلى سريره, مثل شاحن البطارية, الذي يتم تضمينه أيضًا. يأتي كل كلب مع خطة نقل البيانات إلي السحابة لمدة ثلاث سنوات, يجب أن يكون الكلب متصلاً بالسحابة, التي تستضيفها Amazon ,حتى يمكنه العمل بالطريقة المثلي. يقوم Aibo بتحميل تفاعلك معه, وتستخدم تقنية الذكاء الإصطناعي من Sony تلك المعلومات لتعليمها كيف يكون حيوانك المفضل المحبوب. يمكن أن يكون Aibo رائع جدا. يمكنه أن يأخذ الصور. التعرف على وجهك (بالإضافة إلى ما يصل إلى 100 وجه آخر). التكيف مع ابتساماتك وغيرها من التعبيرات.

لكن ماذا عن الخصوصية؟

وقالت Cheryl Goodman رئيسة إتصالات الشركات في Sony في أمريكا الشمالية: “أنت دائما تملك السيطرة” وأشارت إلى أن الصور التي يلتقطها Aibo يتم تخزينها في تطبيق جوال, ولا يمكن الوصول إليها إلا لأصحاب الكلاب إلا إذا اختاروا مشاركتها.

وقالت Cheryl إن مالكي الكلب سيريدون الإستمرار في إعطاء نظام الذكاء الإصطناعي معلومات كثيرة من أجل تحقيق تطويرله,  حيث أن الكلب سيكون رفيقا الكترونيا يمكن أن يتطور ويستجيب لملاحظات الإنسان. لا يصور Aibo الفيديو ,لكن الأوامر الصوتية وتفضيلات المالك التي سيتم إرسالها إلى Sony ستساعد في تشكيل شخصية الكلب.

وقال Keith Strier  الباحث في مجال الذكاء الإصطناعي “كان دمج الذكاء الإصطناعي في الروبوتات الاستهلاكية هو الموضوع الرئيسي لمؤتمر CES 2018 ولم تمر ساعة تقريبا دون إعلان آخر من قبل الشركات عن خدمة أو جهاز جديد مماثل لهذا الإبتكار للمستهلك في السوق”

قدمت شركة Sony  الكلب لأول مرة للمستهلكين في عام 1999 وتوقفت في عام 2006. أعادت الشركة تقديم الجيل السادس من الكلاب الروبوتية في اليابان في نوفمبر,وعرضته في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس في يناير.

أما بالنسبة لهذا الإصدار الأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية من AIBO حتى الآن فقد تطور بقوة ولازلنا ننتظر أخر إبداعات الشركة.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

http://www.telegraphherald.com/news/technology/article_2c608672-f3ec-53fe-98f7-f6967bd55a5f.html

 

تعليقات