الصين ستبني أول مستعمرة ذكاء إصطناعي تحت الماء في العالم

36

قال الرئيس الصيني Xi Jinping  أن أول مستعمرة ذكاء إصطناعي تحت الماء في العالم ستنشأ في بحر الصين الجنوبي.

وقد وصفت القاعدة بأنها “أتلانتس في أعماق البحار”, (Atlantis هي أسطورة مدينة متطورة غمرت بالمياه, سكان Atlantis كانوا يمتلكون قوة بحرية عظيمة ثم وقعت كارثة طبيعية مفاجئة غرقت بسببها تلك الجزيرة في غضون ليلة وضحاها و أصبحت بقعة ضحلة من الطين يستحيل العثور عليها) وسوف تستخدم في أغراض العلوم والدفاع.

ويقول مسؤولون صينيون وعلماء على دراية بالخطط إن محطة أعماق البحار ستحلل عينات من قاع البحر وترسل التقارير إلى السطح.

وحث Xi العلماء والمهندسين على “إمتلاك الجرأة على فعل شيء لم يحدث من قبل” في زيارة قام بها مؤخرا لمعهد أبحاث البحار العميقة في مقاطعة هاينان.

تم إطلاق المشروع في الأكاديمية الصينية للعلوم في بكين ويقدر أن تبلغ تكلفته 124 مليون جنيه إسترليني (160 مليون دولار).

وذكرت تقارير مثل مركبة غواصة صينية غير مأهولة بالركاب من طراز Qianlong III يمكن أن تساعد في دفع برنامج إستكشاف تحت سطح البحر وتبشر بوصول مستعمرة للذكاء الإصطناعي في بحر الصين الجنوبي.

أحد المواقع التي يعتقد أنها ممكنة لإنشاء المشروع هي خندق مانيلا, الموجود في المحيط الهادئ بالقرب من الفلبين.

يصل عمق الخندق إلى 17,716.54 قدم (5,400 متر) وأحد أكبر مناطق الزلزال في العالم.

وقال Xi  لصحيفة South China Morning Pos “إنه المكان الوحيد في بحر الصين الجنوبي الذي يتجاوز عمقه 5000 متر”.

ويشكك علماء آخرون في المشروع ويعتقدون أن السياسة والتكنولوجيا ستشكل تحديات كبيرة.

ويقول مهندسو المشروع الذين يعملون على الخطة المقترحة إن المجمع تحت البحر سيكون له منصات لرسو السفن مثل محطة فضائية.

وستعتمد القاعدة على الكابلات الموصولة بسفينة أو منصة للتزويد بالطاقة والتواصل, كما أن “المخ” القوي وأجهزة الإستشعار ستسمح لها بتنفيذ مهام مستقلة.

يجب تطوير المواد لتحمل ضغط الماء في أعماق كبيرة كهذه.

وقال عالم شارك في المشروع “إنه تحد مثل بناء مستعمرة على كوكب آخر للمقيمين الروبوتين الذين لديهم ذكاء إصطناعي”.

ويقولون إن غواصات الروبوت سيتم إرسالها إلى مسح قاع البحر, وتسجيل أشكال الحياة للفهرسة وجمع العينات المعدنية.

ومع ذلك, يشعر العلماء أن مثل هذا البرنامج الطموح يمكن أن يتجاوز بكثير التكلفة المقدرة وسيواجهون عقبات تكنولوجية وسياسية هائلة.

إن قاع البحار العميقة هو بيئة قاسية, حيث يمكن أن يهدد الضغط العالي والتعرية والجيولوجيا المتقلبة والزلزال أي هيكل في قاع البحر.

وقال الدكتور Du Qinghai, باحث مشارك في مركز Hadal للعلوم والتكنولوجيا في جامعة Shanghai Ocean, إن الميزانية البالغة 124 مليون جنيه إسترليني (160 مليون دولار) لمرفق أبحاث أعماق البحار “قد تكون غير كافية”.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-6429377/China-says-plans-build-artificial-intelligence-colony-Earth.html?ito=1490&ns_campaign=1490

تعليقات