الذكاء الإصطناعي يكتشف أربعين ألف عالماً بارزاً تجاهلها موقع ويكيبيديا

178

الذكاء الإصطناعي قام بإكتشاف العديد من العلماء الذين لم يسلط عليهم الضوء في الشبكة الإلكترونية. حيث يتم استخدام التعلم الآلي حاليًا لمسح الدراسات العلمية والأخبار العلمية لتحديد العلماء البارزين الذين لم يتم تمييزهم في ويكيبيديا. إن العديد من هؤلاء العلماء هم من الإناث, ولم يكون لهم أهمية خاصة في الموسوعة الأكثر شعبية في العالم, حيث يتم كتابة 82 في المائة من السير الذاتية عن الرجال.

وقد تم إجراء البحث من قبل شركة  ذكاء إصطناعي صاعدة حديثا مسماة بإسم Primer قامت الشركة بهذا البحث لإثبات خبرة الشركة في معالجة اللغات الطبيعية (NLP), ويعد هذا حقلًا فرعيًا صعبًا ولكنه حيويًا في الذكاء الاصطناعي وهو  قائم علي فهم وتوليد النصوص الرقمية, وغالبًا ما تستخدم ويكيبيديا كمصدر لتدريب هذه الأنواع من البرامج, ولكن Primer تريد المساعدة في إثراء الموقع.

يشرح جون بوهانون, مدير العلوم في شركة Primer, كيف طورت الشركة أداة تسمى Quicksilver (سميت باسم التكنولوجيا من كتب كاتب الخيال العلمي Neal Stephenson )  لقراءة ما يقرب من 500 مليون مستند رقمي, ثم القيام بنقل الأشخاص الأكثر استشهادًا, ثم كتابة مقالة أساسية حولها و حول عملها.

على سبيل المثال, في ما يلي مقالة للذكاء الإصطناعي عن تيريزا وودروف, عالمة ليس لها صفحة في ويكيبيديا, ولكن تم تسميتها  في قائمة “الأشخاص الأكثر تأثيراً” في مجلة تايم في عام 2013, وتتضمن أعمالها تصميم مبايض مطبوعة بإستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد للفئران.

تيريزا وودروف عالمة في مجال الإنجاب في جامعة نورث وسترن: [1] هي متخصصة في أمراض النساء والتوليد. [2] وهي عضو في معهد أبحاث الصحة النسائية. [3] وودروف عالم مقيم ومدير معهد أبحاث صحة المرأة في كلية فاينبيرج للطب في جامعة نورث وسترن في شيكاغو. [4] صاغة مصطلح “oncofertility” في عام 2006, وكانت في مركز هذا الحراك منذ ذلك الحين. [5] بعد خمس سنوات, حققت نجاحا ضخما حيث أعلن الفريق عن ولادة إيفاتار, وهي عبارة عن جهاز تناسلي مصغر مصنوع من أنسجة الإنسان والفأر. [6] تم الاعتراف بها على نطاق واسع لعملها, وتمتلك 10 براءات اختراع أمريكية, وتم تسميتها في عام 2013 بقائمة مجلة “تايم الأكثر نفوذاً”.

يقول بريمر: إنها كتابة مبدئية, لكنها مقنعة وواضحة المصادر, وهي نقطة البداية المثالية  لأي محرر ويكيبيديا لإنشاء مقال حول وودروف.

حتى الآن ، حددت الشركة الناشئة 40 ألف عالم “مفقودين” تتشابه تغطيتهم مع الأفراد الذين لديهم مقالات في ويكيبيديا, ونشرت 100 ملخص من تحرير “الذكاء الإصطناعي”. كما شاركت أيضًا في ثلاثة برامج تحرير من ويكيبيديا تهدف إلى تحسين تمثيل النساء  عبر الإنترنت في العلوم.

جيسيكا ويد, وهي عالمة في الفيزياء في كلية إمبريال كوليدج في لندن, والتي كتبت مقالة جديدة في موقع Wired عن فوائد النظام. “إن ويكيبيديا متحيزة بشكل لا يصدق والنقص في تمثيل المرأة في العلوم سيء بشكل خاص”, كما قالت ويد”مع Quicksilver لن تضطر إلى الجري للعثور على أسماء مفقودة, وستحصل على كمية هائلة من المعلومات ذات المصادر الجيدة بسرعة كبيرة”

يقول بريمر إن تقنيته تعتمد على العمل السابق من قِبل Google والباحثين الآخرين, بما في ذلك دراسة نُشرت في يناير من هذا العام استخدمت أيضًا تعلم الآلة لتوليد مقالات ويكيبيديا الأساسية. ومع ذلك, تقول الشركة إن أهدافها أكثر عملية من ذلك. بدلاً من استخدام ويكيبيديا كاختبار للتجارب, فإن الشركة تريد إنشاء أدوات ذات فوائد واضحة للمعلومات عبر الإنترنت.

هل يعتبر ذلك بداية إعتراف بمجهود العديد من العلماء المغمورين الذين لم يسلط عليهم الضوء بعد؟ الذكاء الإصطناعي قادر علي ذلك بالطبع.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.theverge.com/2018/8/8/17663544/ai-scientists-wikipedia-primer

 

تعليقات