الإمارات تطور نظام ذكاء إصطناعي للتصدي لمرض السل

386

بدأت الإمارات العربية المتحدة مشروعاً يعتمد على الذكاء الإصطناعي لمعالجة أمراض خطيرة مثل السل, وفقاً لما ذكره وزير إماراتي. في منتدى البيانات العالمي الثاني للأمم المتحدة الذي عقد في دبي, قال عمر بن سلطان العلامه, وزير الدولة للذكاء الإصطناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة, إنه على عكس الأمراض الفتاكة الأخرى, فإن مرض السل يمكن الوقاية منه وعلاجه والشفاء منه.

وأضاف أن التحدي المتمثل في معالجة هذا المرض هو أن بعض المرضى لا يظهر عليهم أعراض السل وبالتالي فإن التهديد يمكن أن يكون أكثر خطورة مما هو متوقع, و “هنا يأتي دور الذكاء الإصطناعي “.

وقال العلماء إن مكتبه يقوم بتطوير حل خوارزمي يمكن إستخدامه في الكشف عن داء السل وتشخيصه من الأشعة السينية للصدر.

وقال: “يمكن إرسال صور الأشعة السينية بالوسائل الإلكترونية مثل الإنترنت أو التطبيقات عبر الإنترنت, وعندما يتم تطويرها, سيكون الحل الخوارزمي مفتوحًا لأي دولة لإستخدامها في مكافحة مرض السل”.

يستطيع فريق التشخيص فحص كل مريض حتى في الأماكن النائية ويمكنه تحديد مناطق الخطر التي تكون فيها الأولوية.

وقال الوزير “التشخيص الذي يعتمد على الاشعة السينية للصدر سيعمل خلال ثوان من خلال الخوارزمية.”

و أوضح العلامه “لا حاجة إلى طبيب بشري في الموقع ولا تتم إستشارته إلا في حالات نادرة”.

وفقا للعلامه, “يتم تسجيل 10 ملايين حالة جديدة من مرض السل في جميع أنحاء العالم كل عام, في حين أن 2 مليون شخص يموتون سنويا بسبب المرض”.

هذه الإحصاءات تؤكد على أهمية التعاون بين الكيانات العامة والخاصة في جميع أنحاء العالم في تطوير حلول الذكاء الإصطناعي لمواجهة التحديات الصحية.

 

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

http://www.globaltimes.cn/content/1123967.shtml

 

 

 

تعليقات