إندماج الذكاء الإصطناعي والبيانات الضخمة لتوجيه الأعمال بشكل أفضل نحو الأهداف

219

أكد بعض خبراء إن الذكاء الإصطناعي إلى جانب تحليلات البيانات الضخمة يمكن أن يساعد الصناعات على تنمية أعمالها من خلال فهم عملائها بشكل أفضل وتقديمها لهم خدمات أكثر تخصيصًا.

“قطاع التصنيع يولد أكبر قدر من البيانات من أي قطاع صناعي آخر, وتمكن الذكاء الإصطناعي من ربطها وفهمها بطريقة أكثر جدية” كما قال السيد إسماعيل عبد الله, الرئيس التنفيذي لشركة ستراتا للتصنيع, المملوكة لشركة أبوظبي الإستراتيجية للاستثمار. “إن فهم هذه البيانات, من خلال تطبيقات الذكاء الإصطناعي, ساعدنا في النهاية على التغلب على العديد من التحديات في الماضي.”

ومن المتوقع أن ينمو سوق البرمجيات الضخمة والتحليلات, الذي بلغ في عام 2017 حوالي 54.1 مليار دولار على مستوى العالم, بمعدل نمو سنوي لمدة خمس سنوات بنسبة 11.2 %, وفقاً لشركة International Data Corporation. كما يتوقع أن يصل الإنفاق في مجال الذكاء الإصطناعي إلى 52.2 مليار دولار في 2021. ومن المتوقع أن يرتفع الإنفاق في الذكاء الإصطناعي بمعدل نمو سنوي يبلغ 46.2% خلال الفترة 2016-2021.

وقال السيد عبد الل”في العام الماضي قمنا بشحن ما يقرب من 10,000 قطعة حول العالم . الآن نحن نستخدم الذكاء الإصطناعي للتعمق في هذه البيانات لاستخلاص أفضل النتائج لعملائنا “.

في إطار مجال البحث والتطوير الخاص بها, قامت ستراتا بإنشاء قسم رقمنة “digitisation division ” لتنفيذ عدد من المشاريع ذات الصلة بالبيانات الضخمة والصغيرة.

وقال Bibop Gresta, رئيس مجلس الإدارة والمؤسس المشارك لشركة Hyperloop, لصحيفة ذا ناشيونال: “معظم وسائط النقل التي نستخدمها اليوم ليست مصممة حول احتياجات البشر. يمكن للذكاء الإصطناعي سد هذه الفجوة لأنها يتيح إمكانية هائلة لإعادة تصميم تجربة المسافرين. في الوقت الحالي, نجري تجارب على الذكاء الإصطناعي لإعادة تصميم التجربة البشرية وإنشاء حلول التنقل التي تلبي متطلبات العملاء الفعلية”.

يؤكد ما يصل إلى 97.2% من المديرين التنفيذيين على أن شركاتهم تستثمر في إطلاق مبادرات جديدة للذكاء الإصطناعي ومبادرات البيانات الضخمة, وذلك في دراسة حديثة أجرتها مؤسسة NewVantage Partners , وهي شركة إستشارية للأعمال الإستراتيجية مقرها في بوسطن. وقال المسح إن حوالي 76.5% من المديرين التنفيذيين يشعرون بأن الذكاء الإصطناعي والبيانات الضخمة أصبحت مترابطة بشكل وثيق وتمكن بعضها البعض داخل المنظمات.

“لقد كان للذكاء الإصطناعي والبيانات الضخمة الفضل في إحداث تغيير حقيقي بالنسبة لنا. وقد مكننا ذلك من بناء قدرات مبتكرة من أجل تلبية متطلبات العصر الجديد “. هذا ما قاله Eric Papin, نائب الرئيس الأول ومدير التقنية في مجموعة Naval البحرية المتخصصة في الدفاع البحري ولها مقر في الشرق الأوسط في دبي.

“ومع ذلك, فإن التحدي الرئيسي هو إتقان تقنية الذكاء الإصطناعي في الدفاع لأنه يستخدم أساسا في الأنشطة المدنية. نحن نتقن ذلك بشكل تدريجي ونخلق طاقمًا إضافيًا آمنًا وقادرًا على التعامل مع المهام الحساسة. ”

هذا العام, أعلنت الحكومة الفرنسية عن خطط لاستثمار 1.5 مليار يورو (6,4 مليار دولار) من التمويل العام في الذكاء الإصطناعي بحلول عام 2022 كجزء من إستراتيجية لتسريع وتيرة الابتكار.

كما قال Anne Guennec, رئيس مجموعة الأعمال الفرنسية في أبو ظبي “يجتمع الذكاء الإصطناعي الفرنسي والإماراتي حول نفس الهدف ونحن نتشارك نفس الرؤية” “آفاق جديدة تفتح … يمكننا بالتأكيد المساهمة في تطوير الذكاء الإصطناعي في الإمارات بفضل التكنولوجيا والمعرفة الفرنسية “.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.thenational.ae/business/technology/merger-of-ai-and-big-data-to-steer-businesses-towards-goals-say-experts-1.775477

تعليقات