إستخدام الروبوتات في أماكن العمل يمكنه أن يخلق ضعف الوظائف التي يستبدلها

202

إن بزوغ نجم الروبوتات وخوارزميات الذكاء الإصطناعي في أماكن العمل وإستخدامها المتزايد يمكنه أن يولد ضعف عدد الوظائف التي يستبدلها في الاقتصاد العالمي بحلول منتصف العقد القادم وفقا للمنتدى الإقتصادي العالمي (WEF) في دراسة حديثة صدرت تقول أنه يمكن إنشاء حوالي 133 مليون وظيفة عالميا بمساعدة التقدم التكنولوجي السريع في مقارنة مع 75 مليون وظيفة أخري يمكن إستبدالها.

تلك الدراسة هي بمثابة تهدئة لمخاوف كثيرين من الذين يعتقدون أن الروبوتات سوف تكلف الملايين من العمال وظائفهم. في طبيعة الحال الروبوت سيقوم بخفض التكلفة الكلية للأعمال التي من الممكن القيام بها بشكل آلي ولكن في المقابل سيتم توليد العديد من الوظائف.

ويشير تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن التكنولوجيات الجديدة لديها القدرة على إيجاد طرق جديدة لسير الأعمال, على غرار الفترات السابقة من التحولات الجذرية  في التاريخ الإقتصادي مثل الثورة الصناعية, عندما ساعد ظهور الطاقة البخارية ثم الكهرباء على خلق فرص عمل جديدة. ومع ذلك, فإن النتائج التي توصلت إليها دراسة إستقصائية لمسؤولين تنفيذيين يمثلون 15 مليون عامل في 20 دولة مختلفة من قبل مؤتمر دافوس السنوي لقادة الأعمال والسياسيين, تؤكد إستقرار الوضع الإقتصادي الجديد.

وقال كلاوس شواب, رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي إن المكاسب الناتجة عن توظيف التكنولوجيا الحديثة لا تعتبر “أمرا مفروغا منه” وسيتطلب إستثمارات أكبر في التدريب والتعليم لمساعدة العمال على التكيف. ووجد التقرير أن هناك تحديات ملحة أمام إعادة جذب العمال وأن هناك جهد كبير يجب بذله لحماية العمال المعرضين للخطر, حيث يجب تدريبهم علي مهارات جديدة من أجل تطويرهم.

وكتب في التقرير: “هذا الأمر يعتبر دعوة للعمل من قبل الحكومات والشركات والأفراد على حد سواء للاستفادة من التطور التقني الحديث لخلق مستقبل جديد من العمل للجميع”.

وقال رؤساء الشركات إن أكثر من نصف مهام مكان العمل الموجودة في شركاتهم اليوم يمكن أن تؤديها الآلات بحلول عام 2025. وسيكون العمال الأكثر عرضة لخطر الإستبدال هم مثل العاملين في مجال المحاسبة, وإدخال البيانات وخدمات كشوف المرتبات.
وقال أكثر من ثمانية من أصل 10 شركات شملها الاستطلاع في بريطانيا إنه من المرجح أن يقوموا بأتمتة العمل في السنوات الخمس المقبلة, حيث يقول نصفهم إنه من المحتمل أن يكون الموظفين الذين يفتقرون إلى المهارات اللازمة لاستخدام التقنيات الجديدة زائدين عن الحاجة.

تمت ترجمة المقال الأصلي والموجود بالرابط أدناه

https://www.theguardian.com/business/2018/sep/17/robots-in-workplace-could-create-double-the-jobs-they-destroy

 

تعليقات